Saturday, 14 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

مصر تتعاون مع سويسرا لإزالة الألغام وتنمية المناطق المتضررة بالساحل الشمالي الغربي


وقعت مصر وسويسرا، مذكرة تفاهم للتعاون بين الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالى الغربى بمصر، التابعة لوزارة الاستثمار والتعاون الدولى، ومركز جنيف الدولي لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية، وقام بالتوقيع كل من الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والسفير إستيفانوتوسكانو، مدير مركز جنيف الدولى لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية.

ونصت مذكرة التفاهم على وضع إطارا للتعاون لتعزيز بناء القدرات للبرنامج المصري لمكافحة الألغام، بما يتماشى مع الأولويات الإستراتيجية الوطنية لمصر، مع تبني نهج متكامل لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية وقيام مركز جنيف الدولي بتدريب المدربين والخدمات الاستشارية للبرنامج المصري لمكافحة الألغام، وتضمنت المذكرة، ربط أعمال مكافحة الألغام بالأمن والتنمية، وتطوير المعايير الوطنية لأعمال مكافحة الألغام، ودعم برنامج التعاون الإقليمي العربي.

وأكدت الوزيرة، أهمية هذه المذكرة في التعاون مع الشركاء في التنمية في جهود إزالة الألغام في الساحل الشمالى الغربى، مشيرة إلى أن الحكومة لا تكتفى بإزالة الألغام بل تتحرك لتحويل هذه المناطق المتضررة إلى مناطق لمشروعات تنموية واستثمارية.

وأوضحت الوزيرة، أن الأمانة التنفيذية هي الذراع التنفيذي للجنة القومية للإشراف على إزالة الألغام، وتهدف إلى الحد من مخاطر الألغام الأرضية والمخلفات غير المنفجرة الناتجة عن الحروب لتعزيز سلامة الناس وتمكين الناجين من حوادث الألغام اجتماعيا واقتصاديا بالمجتمع.

وذكرت الوزيرة، أنه تم إنشاء قاعدة بيانات شاملة للناجين من حوادث الألغام يتم تحديثها دوريًا، مع تنظيم حملات توعية كبرى للتوعية بمخاطر الألغام.

وأكدت أنه تم تطهير 2182 كيلو مترا من الألغام في منطقة العلمين حتى الآن، وفقا لآخر بيانات رصدتها الأمانة التنفيذية لمشروع تطهير الساحل من الألغام، كما تمت طباعة 174 ألف نسخة لمنهج التوعية بمخاطر الألغام باعتماد وزارة التربية والتعليم تم توزيعها على طلاب المدارس بكل المراكز التابعة لمحافظة مطروح.

وقالت سحر نصر إنه تم التعامل مع 696 حالة بتركيب أطراف صناعية، من بينها 517 حالة تركيب أجهزة أطراف صناعية جديدة، بالإضافة إلى 179 حالة تم تزويدها بقطع غيار للطرف الصناعي أو خدمات صيانة.

وأشارت إلى أن 215 أسرة تلقوا مشروعات ثروة حيوانية مدرة للدخل وذلك بإجمالي عدد (1.290) رأس أغنام وماعز، كما تم منح 206 قروض دوارة للمستفيدين لبدء مشروع خاص بها، وتوزيع 165 ماكينة خياطة على سيدات من ضحايا الألغام وذويهم وتدريبهن على مهارات الحياكة، وتنفيذ 5 مشروعات طاقة شمسية لإنارة منازل ضحايا الألغام وذويهم.

من جانبه، أوضح السفير استيفانوتوسكانو، مدير مركز جنيف الدولى لإزالة الألغام للأغراض الإنسانية، أن هذا المركز يعمل على القضاء على الألغام ومخلفات الحرب القابلة للانفجار ومخاطر المتفجرات الأخرى، مثل مخزون الذخائر غير الآمنة، ويدعم المركز الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والمنظمات غير الحكومية في جهودها لتحسين ملاءمة الإجراءات المتعلقة بالألغام وأدائها واستدامتها من خلال تعزيز المعرفة وتشجيع القواعد والمعايير وتطوير القدرات داخل البلدان وخارجها.