Friday, 13 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

صحف الإمارات تشيد بزيارة السيسي: في داره وبين أهله

الرئيس عبد الفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان
الرئيس عبد الفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان


أشادت صحف الإمارات الصادرة صباح اليوم الخميس، بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكدة دور مصر المحوري، كما أفردت العديد من الصحف مساحات كبيرة للحديث عن العلاقات المصرية الإماراتية.

وجاءت افتتاحية جريدة الخليج بعنوان: "السيسي في داره وبين أهله"..

وقالت: العلاقات بين دولة الإمارات ومصر ليست علاقات عادية بين دولتين، إنها علاقات متميزة ومتفردة ضاربة جذورها في التاريخ، ونسجت خلال مسيرتها الطويلة عروة وثقى ورباطًا من الإيمان بمصير مشترك لا فكاك منه ولا تراجع عنه. إنها صارت مثل الحبل السري الذي يعطي الحياة، لذا فإن زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى دولة الإمارات ليست مجرد زيارة رسمية أو بروتوكولية، بل هي في معناها السياسي والوطني زيارة إلى بلده الثاني بكل ما تحمل من معنى.. إنه ليس ضيفًا إنما في داره وبين أهله.

فالعلاقات بين الإمارات ومصر راسخة أسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي طالما رأى في مصر قلب العروبة وسيفها ودرعها، وأكمل المسيرة من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وما زالت المسيرة ماضية في طريقها تعززها أواصر الدم والتاريخ والدين واللغة والعروبة والمصير المشترك، وهي تشق طريقها بعزم وإصرار وصدق، وتترسخ في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتحولت إلى علاقات إستراتيجية ثابتة لا تتزعزع.

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لخص العلاقات الأخوية بين البلدين أثناء استقباله أمس، الرئيس السيسي بأنها تاريخية وإستراتيجية، ولدينا إرادة مشتركة لتعزيزها وتطويرها بما يخدم بلدينا وشعبينا».

زيارة الرئيس السيسي إلى الإمارات لا شك أنها ستعزز من أواصر العلاقات وتنقلها إلى مرحلة جديدة من التعاون الإستراتيجي في كل المجالات، فلمصر ثقلها العربي والدولي، ودورها يشكل صمام أمان للدول العربية ولدول الخليج بشكل خاص. ودعم الإمارات لمصر أيضًا جزء من المسئولية القومية التي تتحملها بكل جدارة، وقد دأبت على الوقوف إلى جانبها نظرًا لدورها تجاه قضايا الأمة والدفاع عنها. لذا فالدعم الإماراتي بهذا المعنى دعم للأمة العربية، لأن مصر القوية تعني أمة عربية قوية.

كما أن الإمارات ومصر تتشاركان الهموم والأهداف نفسها تجاه التحديات التي تواجه الأمة، بخاصة قضية فلسطين في مواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل على الشعب الفلسطيني ودعم صموده لتحقيق أهدافه المشروعة، وأيضًا تجاه محاربة الإرهاب واجتثاثه، والتصدي للفكر المتطرف وتجديد الخطاب الديني الوسطي، ونبذ العنف، وتعزيز القيم الإنسانية.

إن الإمارات ومصر تعملان على استعادة التضامن العربي من أجل حماية الأمن القومي وتأييد كل مسعى لرأب الصدع في النظام العربي لتمكينه من مواجهة المخاطر والتحديات التي تواجه الأمة بما يعزز وحدتها وصمودها وتحقيق أمنها في عالم يعج بالأزمات.

وإذ يحل الرئيس السيسي في الإمارات، إنما يحل في داره وبين أشقائه من أجل توطيد أواصر العلاقات وتجديد شرايين الحياة التي تربط البلدين ورفدها بمزيد من القوة والمنعة، من أجل خير البلدين والشعبين والأمة العربية

ويجري الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس جلسة مباحثات مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتعزيز العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع بين البلدين، فضلًا عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا العربية والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك

ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، في زيارة رسمية تستغرق يومين.

وتأتى زيارة الرئيس للإمارات في إطار خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية وما يربط الدولتين من علاقات تعاون إستراتيجية متشعبة على كافة الأصعدة، وحرص الدولتين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة في المرحلة الراهنة التي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.