رئيس التحرير
عصام كامل

جامعة أسيوط تكرم الأبطال المحاربين ضد السرطان (صور)


أكد الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، أن تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في الصعيد يأتي على رأس أولويات الجامعة والتي لا تألو جهدًا في اتخاذ كافة السبل والآليات، التي من شأنها الارتقاء بمستوى خدماتها الطبية في مختلف مستشفياتها الجامعية، ما يأتي من خلال تعاونها مع كافة الجهات والمؤسسات الداعمة لمنظومة الطبية بالجامعة، وخاصة فيما يتعلق بخدمة مرضى الأورام.

وأضاف د. الجمال أنه فى هذا الشأن؛ أعلن عن نجاح مبادرة الجامعة للتوعية بأورام الرجال، والتي أطلقتها مطلع نوفمبر الجاري، بالاشتراك مع مؤسسة 2020 لعلاج الأورام في الصعيد، والمستمرة حتى نهاية الشهر، ويتخللها العديد من الفعاليات على مستوى المحافظة ومراكزها وقراها ونجوعها، وهو ما يعد دليلًا دامغًا على سعي الجامعة لدعم مرضى السرطان، وتذليل كافة العقبات التي تواجههم في رحلة علاجهم.

جاء ذلك خلال انطلاق فاعليات حفل تكريم الأبطال المحاربين ضد السرطان من الرجال، والذي نظمته الجامعة في إطار الاحتفال بالشهر العالمى للتوعية بأمراض سرطان الرجال، وذلك بحضور الدكتور شحاتة غريب شلقامي، نائب رئيس جامعة أسيوط لشئون التعليم والطلاب، والدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس جامعة أسيوط السابق، والرئيس الشرفى لمؤسسة 2020، والدكتور سامى عبد الرحمن، عميد معهد جنوب مصر للأورام، والدكتور مصطفى الشرقاوي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وعدد من الأساتذة بمعهد جنوب مصر للأورام، وياسين ثابت، أمين المؤسسة، وعدد من محاربي السرطان وذويهم.

وشدد الدكتور شحاتة غريب على دور الدور العظيم للطب كرسالة إنسانية سامية، وهو ما تقوم به مستشفيات جامعة أسيوط على أكمل وجه، وخص بالذكر معهد جنوب مصر للأورام بصعيد مصر، والذي يقدم خدمة علاجية وصحية شاملة لآلاف المرضى المترددين عليه من شتى محافظات الصعيد.
وفى السياق ذاته، أشار نائب رئيس الجامعة إلى ضرورة تشجيع الطلاب على العمل التطوعى وتوعيتهم بدورهم في خدمة وتنمية المجتمع، وخاصة فيما يخص المجال الطبى الذي يدعم الصحة العامة للمواطنين، والذي يحتاج منا لتكاتف الجهود سواء المادية أو المعنوية أو التوعوية، والمشاركة الفاعلة في كافة الأنشطة والفاعليات، وأن يؤمن الشباب أنه بناء مؤثر في المجتمع، وقادر على النهوض بالبلاد على كافة الأصعدة.

وفى كلمته لتحفيز محاربي مرض السرطان، خلال الاحتفال، أوضح الدكتور جعيص أن رحلة علاج هؤلاء المحاربين تعد مثالًا يحتذى به في الأمل والطموح، وهو ما يبرهن عليه كم الصعوبات النفسية والجسدية التي عانى منها مرضى الأورام وعزيمتهم للتخلص من المرض وقهره، مشيرًا إلى أن إدارة الجامعة كانت ولا زالت تمد يد العون التي تعين مرضى السرطان وغيرهم من خلال ما تقدمه من خدمات طبية وعلاجية هي الأحدث من نوعها على مستوى الصعيد.

ومن جانبه، أشار الدكتور مصطفى الشرقاوي أن الحفل تضمن تكريم الناجين من مرض السرطان، وكذلك المرضى المحاربين، وذلك دعمًا من مؤسسة 2020 لهم، كما اشتملت الفعاليات أيضا على عدد من الفقرات الترويحية والترفيهية.