رئيس التحرير
عصام كامل

"هاتولي ابني عاوزة أزفه لعروسته".. انهيار والدة ضحية «غرامة التدخين» بكفر الزيات


انهارت والدة الشاب أحمد مبروك عبد الرحمن ضحية "غرامة التدخين" بكفر الزيات، بعد استلام جثمانه، وجلست بالمنزل بقرية كفر الشيخ علي التابعة لمركز كفر الزيات وسط المعزين تبكي وتنعى ابنها الذي لقي مصرعه قبل أن تفرح به.

الآلاف يشيعون جثمان ضحية «غرامة التدخين» في كفر الزيات (صور)

وظلت والدة الضحية تصرخ وتنادي على ابنها: "هاتولي ابني عاوزة أزفه لفرحة.. هاعيش من غيرك إزاي.. انت اللي ليا".

وشيعت القرية جثمان الشاب أحمد مبروك بعد استلام جثته من مشرحة مستشفى المنشاوي بطنطا، والذي توفي بعد قفزه من القطار رقم 14 القادم من الإسكندرية للقاهرة بالقرب من محطة طنطا.

وترجع تفاصيل الواقعة أنه أثناء مرور أحد أفراد تأمين القطار في إحدى العربات شاهد أحد الركاب يدخن، وعلى الفور طلب كمسري القطار تحصيل غرامة التدخين منه، فدفع أحد أفراد تأمين القطار وقفز منه، وذلك أثناء مرور القطار في المنطقة القريبة من محطة كفر الزيات.

وبالفحص تبين أن الشاب يدعى "أحمد مبروك"، 24 سنة، يعمل ممرضا في مستشفى خاص، وتم نقل الشاب لمستشفى المنشاوي العام عقب دخوله في غيبوبة تامة، ووضعه في العناية المركزة، لكنه فارق الحياة.