رئيس التحرير
عصام كامل

سيلينا جوميز تصالح منقذة حياتها بعد خلاف عام كامل

سيلينا جوميز و فرانسيا رايسا
سيلينا جوميز و فرانسيا رايسا


يبدو أن المغنية والممثلة الأمريكية سيلينا جوميز قد فتحت نافذة جديدة مع صديقتها السابقة فرانسيا رايسا وتصالحت معها بعد نزاع مرير دام عامًا كاملًا.

فقد كانت سيلينا جوميز قد صدمت الكثير من جمهورها عندما قطعت علاقاتها مع فرانسيا رايسا الصديقة القديمة التي تبرعت لها بإحدى كليتيها وكان جزاء هذا المعروف هو قطع جوميز علاقتها بها.

فبعد أن أنقذت حياتها بالخضوع للعملية الخطيرة بوقت قصير، توقفت الصديقتان عن الكلام وعن متابعة بعضهما بعضًا على وسائل التواصل الاجتماعي.

وانتشرت شائعات حول سبب انفصال سيلينا وفرانسيا لعدة أشهر، بعضها كان سخيفًا مثل الادعاء بأن جوميز وريسا حاربتا جاستين بيبر، فيما ادعى البعض الآخر أن فرانسيا كانت منزعجة تمامًا وغاضبة من حقيقة أن سيلينا كانت لا تزال تشرب الخمر على الرغم من مشاكلها الصحية العديدة.

مهما كان الأمر، يبدو أن سيلينا وفرانسيا قد وضعتا خلافاتهما خلفهما رسميًا؛ ففي يوم الخميس ارتدت سيلينا زيًا في العرض الأول لفيلم "Frozen 2" مع شقيقتها جراسي البالغة من العمر 5 سنوات.

وبطبيعة الحال، قامت المغنية بتوثيق تلك المناسبة لمتابعيها في صفحتها الرسمية على إنستجرام لأسباب واضحة، فجذبت الصور العديد من التعليقات المتحمسة، بما في ذلك تعليق من صديقتها السابقة رايسا كدليل على عودة المياه إلى مجاريها.

ومن المثير للاهتمام، أن المصالحة تأتي في أعقاب الأخبار التي تفيد بأن سيلينا قد توقفت عن شرب الكحول بناء على نصيحة الأطباء والأحباء، وفي الوقت الذي لم يدل فيه أي من الطرفين بتصريح، أكدت عدة مصادر أن الصديقتين أنهتا خلافاتهما.

وقال أحد المطلعين: "رايسا تهتم بها وهي تحبها، لقد أخبرتها أنها كانت بالفعل تتخذ بعض الخيارات غير الصحية، وأنها كانت مهتمة بها".

وأضاف أنه على الرغم من أن فرانسيا لم تتحكم بسيلينا أبدًا، فقد شعرت أنها لا تستطيع الوقوف مكتوفة الأيدي وهي تشاهد صديقتها وهي تتخذ خيارات غير صحية قد تعرض حياتها للخطر.