X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 م
أسعار الألبان اليوم 2019/11/20.. والسائب يسجل 14 جنيها أسعار البقوليات اليوم 2019/11/20.. وكيلو الفول البلدي بـ 26 جنيها 50 دقيقة متوسط تأخيرات القطارات على الوجهين البحرى والقبلى عبد الرازق زنط: ضم العاملين بالصناديق الخاصة للموازنة العامة "مطلب عادل" اليوم.. انطلاق فعاليات ورشة "صنع في أفريقيا" بالعاصمة الإدارية الجديدة شباب الأهلي ضيفا على المقاولون في دوري الجمهورية بالجبل الأخضر رضا عبدالعال يقود بلدية المحلة في الظهور الأول أمام بيلا بالقسم الثاني الاستماع لأقوال صيني الجنسية تعرض للسرقة على يد سائق بأكتوبر زحام مرورى أعلى الطريق الدائري  حمادة الشربيني: منتخب مصر قطع الشوط الأول بالتأهل لأولمبياد طوكيو اتحاد الغرف التجارية ينظم منتدى الأعمال المصري الصيني..غدا جنابري يكرر إنجاز جيرد مولر مع منتخب ألمانيا إزالة 214 حالة تعدٍّ على أملاك الدولة ضمن الموجة الـ 14 بقنا ضبط تشكيل عصابي بحوزته ٥٠٠ قرص تامول و٣ طرب حشيش بالغردقة تعرف على آليات عمل مجمعة التأمين ضد الأخطار الطبيعية اليوم.. استئناف دعوى إلغاء قرار رسوب طلاب الصف الأول الثانوي بسبب أخطاء التابلت الأنبا كيرلس يخضع لفترة علاج طبيعي (صور) أبرزهم أنشيلوتي.. 3 مدربين مرشحين لخلافة بوكيتينو في تدريب توتنهام سياسي أم تكنوقراط.. سياسيون يكشفون مواصفات الوزراء الجدد حال حدوث حركة تغيير



تفضيلات القراء

أهم موضوعات بوابة فيتو + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«سيرته الحلوة في كل مكان».. صاحب محل حلوى يخلد اسم شقيقه بـ «الجمل بيبو»

السبت 09/نوفمبر/2019 - 06:50 م
هبة الله سيد - عدسة : وئام مصطفى
 
في الذكرى العطرة التي تنثر ضياءها حولنا في الثاني عشر من ربيع الأول من كل عام، حيث توافق ذكرى مولد النبي الكريم، تعج الشوارع والأزقة بالحلوى والعرائس وكافة صنوف البهجة وضروب الألوان التي لا حصر لها، إيذانا بقدوم الليلة المباركة، فلا يخلو شارع من شوارع المحروسة من الشادر الأحمر الضخم الذي يحتضن عشرات، بل مئات أنواع الحلوى والعرائس، وبالطبع الجمال والأحصنة سواء المصنوعة من السكر أم البلاستيك.

وفي إحدى الشوارع المتفرعة من شارع رمسيس بالقاهرة، كان الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف يحمل طابعا خاصا إلى حد كبير، ففي محل يمتلكه مصطفى محمود مصطفى أو "الأسطورة" تجد على أحد الأرفف جملا صغيرا ممهورا بعبارة "بيبو حبيبي".

لدقائق قليلة تقف أمام الجمل، تتساءل من هو بيبو هل هو لاعب النادي الأهلي الشهير "محمود الخطيب"، هل يحب صاحب المعرض النادي الأهلي لدرجة جعلته يصنع لعبة خصيصا لأحد رموزه، فتقف وتسأله "تقصد مين يا عم مصطفى ببيبو"؟ "لتأتيك الإجابة على وجه السرعة، "ده أخويا وحبيبي محمد مصطفى الشهيد اللي مات السنة اللي فاتت في حادثة عربية على كوبري 6 أكتوبر".

التفاصيل يسردها مصطفى دون ملل أو نقصان في جزء منها، "أنا حبيت أخلد ذكراه، أخويا كان اسمه محمد محمود والشهير بـ "بيبو" الناس كلها كانت بتحترمه ولما مات عملت له مصاحف باسمه، قلت أهل المنطقة مش أحسن مني وأنا هستغل الصنعة اللي أنا شاطر فيها وأخلد اسمه بطريقتي الخاصة".

إذا أقبل عليه طفل فقير أو غير قادر على شراء أحد ألعاب المولد، وتحديدا إذا تعلقت عينا الطفل بـ "بيبو" الجمل الذي يجلس فوقه طفل ذو شعر أشقر، يعطيه له بسعر التكلفة دون مكسب: "أنا بطلعه بثمنه فقط بصنعته رحمة ونور مبكسبش فيه، وكل ما حد ييجي يشتريه مني بقوله ده جمل أخويا بيبو، ولو مش قادر تدفع خده رحمة عليه، ويمكن هيكون نقطة في بحر من جمايله عليا، وبتمنى من ربنا إنه يصبرني على فراقه".

ينخرط مصطفى في البكاء، تتلاشى المعلومات الراسخة في ذهنه رويدا، لا يتذكر سوى الأيام التي كان بيبو فيها هناك جواره، في فترة الموسم كما يطلقون عليها، وهي الأيام التي تسبق ذكرى المولد النبوي، الصخب الذي كان يصنعه بيبو فور قدومه للمعرض، ومداعبته لكل من يقف معهم للشراء "أخويا هنا في المنطقة سيرته كانت شبه سيرة عبد الحليم حافظ وأم كلثوم في مصر، الناس كلها كانت بتحبه وبتتكلم عنه وعن لسانه الطيب معاهم، فرحوا لما عرفوا إني هعمل جمل باسمه".

يمسح مصطفى دموعه، منتقلا بالحديث عن تفاصيل الوفاة ولماذا يصمم طوال الوقت أن يطلق على أخيه لفظ "الشهيد"، وكذلك أبناء المنطقة يطلقون عليه "الشهيد بيبو": "السنة الماضية أخويا كنا لسه شاريين له عربية بينقل عليها بضاعة، مكنش كمل خمس أيام شغال عليها، شاء القدر إنه يعمل حادثة بيها ويموت في لحظتها، ويترك 3 أولاد أمانة في عنقي، أنا شغال على الشادر كل موسم مولد النبي، حاولت السنة دي أسعد أولاده وأسعده هو نفسه في قبره بأنه أي طفل ييجي يفرح باللعبة اللي على اسمه ويترحم عليه، ونفسي يكون سامعني، عايز أقول له أنا رايح لك عمرة نصف الشهر الحالي وهعمل العمرة دي ليك، أنا وأمي وارجع بني آدم جديد شبهه ونفسي تكون سيرتي زي سيرته. كنا بنبقى قاعدين في الشارع مع بعض كان ابني وأخويا وصاحبي "كان فاكهة الشارع"، بيلاغي اللي رايح واللي جاي، كنا لما نشتغل نألف أغاني ونغنيها مع بعضنا"، لم يكتف مصطفى بالجمل فقط كطريقة لإحياء ذكرى أخيه، فقد قرر أن يصطحب والدته في عمرة المولد النبوي الشريف، ويهديها لروحه.

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات