Sunday, 15 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

ريهانا تطلق خط مجوهرات يجمع بين عبق الماضي وجمال الذكريات (صور)


بعد نجاحها الباهر في خط التجميل والأزياء "فينتي" تواصل ريهانا الصعود للقمة بإطلاقها خطًا جديدًا للمجوهرات المصممة خصيصًا للمرأة السمراء؛ احتفالًا بها وبمكانتها في كل أرجاء العالم وبخاصة في القارة السمراء "أفريقيا".

ولم تكتف ريهانا بخط أدوات التجميل بل توسعت ليشمل اللانجيري والذي تفوقت به على العلامة الأكثر شهرة في هذا المجال، واحتفت من خلاله بالمرأة مهما كان حجم جسمها، وتبنت فكرة الاختلاف بشكل رائع تتحدى به التجمد الفكري عند العلامة المذكورة، التي لا تقبل بأي عارضة ولا تعترف بالممتلئات، إذ سلكت ريهانا منحىً آخر أكثر شمولية وانجذابًا للسيدة التي تبحث عن الرضا الذاتي.

ويحمل خط المجوهرات الجديد اسم "كاميو" وتختص به المرأة السمراء الأفريقية، وقد أعادت من خلاله تصميم الرموز القديمة، لتحمل روح العصر الممتزجة بالكلاسيكية بثلاث قطع، وهي الخاتم، وزوج الأقراط، والقلادة التي تتحول لبروش كذلك.

وأضافت ريهانا روح العصر على عبق الماضي وجمال الذكريات، فحملت إحدى القطع صورة إيروس إله الحب، وهو يعبر عن الحياة الجنسية للمرأة، وتعبر ريهانا في مجوهراتها الجديدة عن السعادة والإبداع والشجاعة والجرأة، وكلها مشاعر يجب أن تتحلى بها المرأة.

وبحسب مجلة "فوج" البريطانية، صممت القطع من الزجاج الملصق بصمغ الراتينج، تحيطها اللآلئ الصغيرة والخرز من كل جانب، كنموذج من الأعمال الفنية التي تأمل ريهانا أن تتوارثها الأجيال.

ريهانا تكشف مصمم فستان زفافها على حبيبها حسن جميل

والمجوهرات ليست للإطلالات التقليدية فحسب، بل تستطيع المرأة أن ترتديها كما يحلو لها، مثل هذه السيدة التي ارتدت القلادة حول شعرها لتزيّن بها الكعكة المرتفعة، كذلك نلاحظ اقتران المجوهرات بقصة الشعر القديمة، وكأنها إرث مقترن بهذه الأحجار الكريمة عبر التاريخ.

وتسرد ريهانا قصة متناغمة الأحداث بهذه المجموعة المذهلة، لتشعر المرأة بالسعادة والاعتزاز بالنفس، دون الالتفات لشكلها أو جسمها ولون بشرتها، ويقول جليل ويفر شريك ريهانا في هذه المجموعة: "تسعى ريهانا لتقديم المزيد بمجموعات رائعة تفوق التوقعات، تحمل لمسات من الإبداعات التي لا تنتهي، وأفكارًا متعددة ستعبر عنها بشتى الطرق احتفالًا بالمرأة في كل مكان".