الأربعاء 26 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

كابتن ماجد.. تريزيجيه وصلاح

كابتن ماجد
كابتن ماجد


لم يُخيب "محمود تريزيجيه" ظنى عندما كتبت في مثل هذه المساحة أنه لاعب عالمى لا يقل أبدا عن "محمد صلاح" لكنه يحتاج الفرصة.. وبالفعل استغل تريزيجيه أول فرصة وهى لقاء فريقه الصاعد حديثا للدوري الممتاز الإنجليزى مع "ليفربول" بطل البريميرليج" وبطل أوروبا كلها والأكثر جماهيرية، وأصبح هو أول لاعب مصري يسجل مع فريق "آستون فيلا" في الدوري الإنجليزي ليبدأ خطواته الحثيثة للتألق بالدوري الممتاز الإنجليزى "البريميرليج" وتسطير اسمه بحروف من ذهب في تاريخ نادي أستون فيلا.

جلست إنجلترا والعالم يشاهدون المنافسة بين ثنائى الفراعنة المصريين صلاح وتريزيجيه في الدوري الأشهر في العالم.. وهو مصري آخر "لا يرحم" تسلل للدوري الإنجليزى.. لكن هذه المرة ليس ضمن فريق ليفربول.. وإنما في "آستون فيلا" الصاعد حديثا من دوري الدرجة الأولى للدوري الممتاز ليؤكد أن مصر بها مليون محمد صلاح لكنهم ينتظرون الفرصة.

علشان كده أنا شايف إن تريزيجيه لن يبقى في الموسم القادم في آستون فيلا، وأتوقع أن تتلقفه الفرق الأكبر في البريميرليج.. فتريزيجيه موهبة كروية عالمية كان يحتاج فقط إلى فرصة تشبه الفرصة التي أتيحت لصلاح واستغلها أحسن استغلال.. وبالفعل أحسن تريزيجيه كما أحسن صلاح واستغل الفرصة الأولى ولم يضيعها ليثبت قدمه بقوة.. خاصة أنه استغل لقاء فريقه بالفريق البطل.. وأى بطل.. إنه بطل أوروبا يا تريزيجيه.



Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0062