رئيس التحرير
عصام كامل

السعودية تنفي مهاجمة ناقلة النفط الإيرانية

ناقلة النفط الإيرانية
ناقلة النفط الإيرانية


نفت المملكة العربية السعودية، اليوم السبت، أي مزاعم بشأن ضلوعها في هجوم صاروخي، بعدما زعمت وسائل إعلام إيرانية إن ناقلة نفط إيرانية تعرضت للهجوم أمس الجمعة، في البحر الأحمر قبالة سواحل المملكة.

وقال المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود السعودي: إنه تم استقبال بريد إلكتروني من المحطة الساحلية بجدة تتضمن تلقيهم رسالة إلكترونية من كابتن الناقلة، والتي تحمل العلم الإيراني، تُفيد بتعرض مقدمة الناقلة لـ ”كسر“، نتج عنه تسرب نفطي في البحر من شحنة وخزانات الناقلة“.

وأضاف: ”عند تحليل المعلومات من قبل مركز التنسيق؛ بهدف القيام بتقديم أي مساعدة لأزمة، تبين أن الناقلة واصلت سيرها، وأنها تبعد مسافة 67 ميلًا بحريًا جنوب غرب ميناء جدة الإسلامي، وأنها قامت بإغلاق نظام التتبع الآلي، مع عدم الرد على اتصالات المركز“.

وكان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الأدميرال على شمخاني، قال في وقت سابق من اليوم السبت، إن بلاده تمتلك أدلة ومعلومات منها مقاطع فيديو عن الجهة التي قامت بمهاجمة ناقلة النفط الإيرانية ”سابيتي“، التي تعرضت لانفجار الجمعة بصاروخين، في ميناء البحر الأحمر على بعد 96 كيلو مترًا من ميناء جدة السعودي.

وبحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، لم يكشف شمخاني عن الجهة المتورطة بذلك الهجوم، مؤكدًا أنه ”ينتظر التحقيقات الدقيقة التي تقوم بها لجنة مختصة في إيران”، مشددًا على أنه ”لن ندع القرصنة البحرية والجرائم التي ترتكب في المياه الدولية لزعزعة استقرار الملاحة دون رد“.

أول تعليق أمريكي على انفجار ناقلة النفط الإيرانية قرب ميناء جدة السعودي

وأوضح أن ”هناك لجنة خاصة للتحقيق في الهجوم الذي تعرضت له الناقلة، وسيتم الحصول على تقارير مفصلة عن هذا الهجوم قريبًا، وسيتم اتخاذ القرار من قبل السلطات المسئولة في إيران“.

وأفاد شمخاني بأنه ”من خلال مراجعة الصور ومقاطع الفيديو، تشير تلك المعلومات والقرائن الرئيسية عن الجهة الرئيسية التي قامت بهذه المغامرة الخطرة“، معتبرًا أن ”انعدام الأمن في الممرات المائية الدولية سيشكل تهديدًا مثيرًا للقلق للاقتصاد العالمي وعواقبه على المخططين، ستكون خطيرة“.