الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

اللواء العشماوي يروي ذكريات بطولات يوم 10 أكتوبر داخل العمق الإستراتيجي للعدو

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


ذكريات الأبطال عن حرب أكتوبر المجيدة لا زالت زاخرة بالبطولات والتضحيات التي بذلها جنودنا البواسل من أجل تحرير أرض سيناء المقدسة.

جزيرة البلاح

يروى اللواء محسن العشماوي أحد أبطال بسلاح الصاعقة حرب التحرير ذكريات يوم ١٠ أكتوبر 73، قائلًا: "استمرت العمليات العسكرية المواجهة للعدو منذ اليوم الأول للعبور وبعد سيطرة قواتنا لمنطقة جزيرة البلاح بعد تنفيذ أول عملية لعمق العدو على بعد ٣٠ كم بين الفرقة الثانية والفرقة ١٨ والخروج مرة أخرى من جزيرة البلاح والرجوع إليها توقفنا للراحة لمدة ٤٨ ساعة".

هدف حي

وتابع: "قررنا القيام بعملية لصالح الفرقة ١٦ مشاة بنحو ٣٢ كم من الحد الامامى للفرقة وهو القيام بالاغارة على منطقة ارتكاز وإصلاح دبابات في منطقة صحن حبيطة وفعلا تم التلقين، ووقت الغروب تم التحرك وحصلت بعض المواقف على الحد الامامى للفرقة وبعد تلقين النقيب عبد الرازق بعدم ترك دبابة سليمة وتم تعديل تسليح الأفراد لتصبح اغلب القوة تسليحها بـ "آر بى جي ٧" لاصطياد الدبابات، المهمة كانت مهمة صعبة التنفيذ، ونجاحها متوقف على حالة واحدة هي وصولنا في صمت لاحداث عملية صدمة لهم مع تدمير دبابات الحراسة بالإضافة إلى قوة التأمين للدبابات".

وأضاف اللواء "العشماوي": "ركز القائد في نصيحته لنا أن نكون أخف من الريشة لدخول تلك المنطقة ولا نبدأ المعركة الابعد دراسة مواقع الدبابات وفكر العدو لحماية نفسة لا افشال خطته لأنه لو اكتشفنا لن نستطيع تنفيذ المهمه".

الحصول على أسير

واستطرد: "بدأنا الخروج من الحد الأمامي للفرقة ١٦ مشاة ومن أمام قائد الفرقة والدعوات من القوات يلا يا صاعقة خلصونا منهم المهم بعد نحو ساعة التقط جهاز الرؤية الليلية حركة داخل بعض الحشائش فأصدر القائد بمراقبة الحركة مع عدم التركيز بعد اكتشاف الحركة وضم القوة بحيث يقوم الشهيد أحمد نصر بالاقتراب والقبض عليه وانا اقوم بالانضمام اليه إذا كان هناك عدد أكثر من واحد وفعلا اصطدنا أسير وتم السيطرة عليه وكان يهودى يمنى وأعتقد أنه اكتشف أننا رصدناه لذلك تخلص من كل ما معه من سلاح ومعدات وادعى أنه تائه لكن أحمد نصر بدأ يستجوبه حتى أقر بمهمته، وقام القائد بإبلاغ القيادة بخطورة الاستمرار لأن الاسير اكيد بلغ بالقوة لأنه فرد استطلاع للعدو وسوف نقع في كمين".

واختتم اللواء العشماوي روايته عن ذكريات يوم 10 أكتوبر: "كان قرارنا أن نرجع بالأسير بدلا من خسارة القوة بالكامل لكن قرار القيادة في البداية بالاستمرار وبعد نحو عشرة دقائق جاءت إشارة بإخلاء المنطقة فورا والرجوع مع المحافظة على حياة الأسير بكل الطرق لأنه ادعى التعب والمرض ورجعنا وكانت حصيلة العملية الرجوع بأسير".



Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0061