X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الجمعة 18 أكتوبر 2019 م
انتهاء تصوير فيلم "بالأبيض والأسود" في ستوديو النحاس (صور) شعبة الملابس الجاهزة تطالب بدعم صغار المستثمرين إحباط محاولة تهريب مخدر الآيس داخل طرد في مطار القاهرة "إرادة جيل" ينظم دورة الوعي السياسي بحضور١٥٠شابا وفتاة يسيتش يعلن تشكيل الإسماعيلي أمام حرس الحدود بالدوري الاتحاد السكندري يتعادل إيجابيا مع وادي دجلة بالدوري الجندى المجهول بالإسكندرية يحكي بطولات حرب أكتوبر المجيدة مصرع وإصابة 6 أشخاص في حادثي سير ببني سويف نيكي ميناج تشعل مواقع التواصل بتصريحها عن السعودية وزير الرياضة ومحافظ مطروح يضعان حجر الأساس لمعسكر الشباب الصيفي بشاطئ كليوباترا أمن الجيزة يضبط 80 متهما ورفع 162 حالة تعدى على الطريق بالطالبية الزمالك يختتم تدريباته استعدادا للمقاولون وغياب رباعي الفريق تأهل 5 مصريات لدور الـ16 بالبطولة الدولية للريشة الطائرة الإسكان: 450 مليون جنيه لصرف تعويضات المواطنين لتطوير مجرى العيون نتائج الجولة العاشرة لدوري الجمهورية للناشئين مواليد 2001 سباحة الزمالك تحصد المركز الرابع في بطولة العالم للاحتياجات الخاصة غرفة التطوير العقارى تستبعد انخفاض أسعار الشقق الفترة المقبلة بسبب خلافات مالية.. مقتل شاب على يد عاطل في دار السلام الشافعى وكيلا لنقابة الأطباء.. وعبد الحميد أمين الصندوق



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

الكاتب المصري

الإثنين 16/سبتمبر/2019 - 12:01 م
 
وسط كم الخبل الذي نعيشه في تحطيم القيم وصور الهيبة وتعرية ما وراء الأسوار المحصنة من زيف وعبث. حالة من ضباب الأساطير وخرافاتها المغلفة بزرقة دخان الجوزة المصرية في غرزة متطرفة في عشة خوص على حافة نهر نيلي متعكر المزاج، سمعت هاتفا كمن يخصني أنا تحديدا بالحديث.

وسمعت الرعد تارة، وتارة أخرى سمعت وجعا مبحوحا من عمق ناي مقطوع من بدن غصن غاب سرقوه الخفر ليكون نبوتا في قبضتهم لتخويف الناس، ويكركر الدخان، أرأيت حكمة الرب الإلهية ها أنا ذا أغرد لأفضح مستورهم، يمكن تأتي عقولا تفك المسطور وتعرف رجسهم.

بدأ القلق يخيم على قلبي ويرتجف، ظنا أن ما أسمعه وما أراه من عبث مخيم على مشهد الغيط وأجواء العشة المغيمة بفعل فاعل من تمساح النيل المسعور. لعنته في سري، ونقشتها بعود حطب يابس على تراب المنقد: يا مسعور، أنا لا أخاف منك!

وعلى غرة شعرت بسيل أحمر يتسرسب من جبيني على أنفي على ذقني، هزني الفزع عندما شعرت بأني لست وحيدا في العشة وأن ثمة شخصا ما أراه يغرز سن غاب مدبب في عمق الجرح فيتحول الدم إلى حبر أحمر!

وسمعته يقول: بصفتي مصري، وإنسان في الغالب، بأي حق أو بأي قناع أكتب للناس عن الحب، وليد بصيرة النقد، عن الرفض للفسدة وما يصنعون من تفرقة وغل وكراهية بيننا. وكيف أقنع الناس عن الأمل في الغد وعن العدل وعن الله في القلب.

كل ما بين اليدين بوجهين وتمثيلية باهتة، وكل هذا صار في جملة العادة والعادي. كل يوم أرى وأحس بخواء مستغول مستقوي مسيطر مفسد مستبد في كل كلمة وفعل ينطقها سادة هذه البلدة وأتباعهم. وألاقي مصر جنة لهم، وجهنما لمن يقف لهم!

وجاءت النصيحة، ابق بصيرا وانحت في صخر أبدانهم البليدة، وحتما أخوات قرأ ستفهم وتضحك، وستلقى المرار طوفان يزلزل عروش "التناحة" والبلادة.

وعلى غفلة صحوت ورأيت الكاتب المصري متكتفا من خلاف ومرميا على جنب تحت أكوام التراب والاسم أنه في قصر منيف. لكن أصحاب القصر لا يدركون أن لتلاميذ جدهم العظيم مفردات مبتكرة تعبر عن الرفض وخرق الصمت والترهيب. مفردات تحرر صحراء ما يسطرون.
فلا تستهينوا بمكر (ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)

مقالات أخرى للكاتب

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات