الجمعة 29 مايو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

فريد الأطرش يكتشف ليلى ويطلق عليها اسم إيمان


وجه مصرى صميم، صاحبته من أعماق الريف، والدها موظف درجة ثانية بوزارة الأوقاف، تعرفت عن طريق أسرتها المتواضعة على الموسيقار فريد الأطرش، وقرر أن يقدمها لجماهير السينما، وخوفا من ألا يتقبلها أحد أرسلها في رحلة إلى لبنان وإيطاليا وفرنسا لشراء ملابس ومجوهرات، استطاعت بعدها أن تستولي على القلوب والعقول.

وكما نشرت مجلة الجيل الجديد عام 1954 اسمها ليلى هلال يس وقد اجتازت الامتحان ولكن لم يرق اسم ليلى لفريد الأطرش فهناك كانت ليلى مراد، ليلى الجزائرية وليلى فوزى.

اقترح عبد السلام النابلسي اسم وفاء، لكن اقترح فريد أن يكون اسمها إيمان ووافقت عليه ومن حولها عدا عبد السلام النابلسى.

بعد ذلك عملت إيمان موظفة في شركة أفلام فريد الأطرش بدرجة نجمة تحت الاختبار وأصبح لها مرتب ثابت.

سلطت عليها الأضواء ولاحقتها عدسات التصوير في كل مكان، وتقوم بالتدريب على الوقوف أمام فريد في فيلمه الجديد (عهد الهوى) وهى لم تتجاوز التاسعة عشرة.

وفى لقاء لمجلة الجيل مع الممثلة الناشئة إيمان سألها المدارس التي تلقت فيها تعليمها؟
قالت: تعلمت في الليسيه فرانسيه حتى حصلت على الثقافة.

سالتها: ما أقصى ما تحلمين به؟.. قالت: أن أصبح نجمة مشهورة ومحبوبة.

أما عن مثلها الأعلى في الوسط الفنى.. فقالت: فريد الأطرش ولا أنسى فضله علي، أما من الجنس اللطيف فهى فاتن حمامة فأننى أعجب بأدائها وطريقتها في التمثيل.

وعن الحب وصفته أنه شر لا بد منه وأنها لم تحب حتى الآن لأنها تؤجل المشاعر والعواطف لحين إثبات وجودها في طريق الفن.

أما عن صفات فتى أحلامها فأكدت أنه يجب أن يكون على خلق والباقي مش مهم.

أخيرا سألها محرر الجيل: هل أنت سعيدة بالتحاقك بالوسط الفنى؟
قالت: ولم أكن أحلم بأكثر من ذلك.



Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067