الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

فتح مكتب تأمينات دسوق لأصحاب المعاشات (صور)


أسباب مجهولة وراء غلق منفذ صرف المعاشات الجديد التابع لمدينة دسوق، أبوابه في وجه كبار السن من أصحاب المعاشات.

حيث شهدت مدينة دسوق في كفر الشيخ، اليوم الخميس، غلق أبواب منفذ صرف المعاشات الجديد التابع لتأمينات دسوق الكائن بمساكن حي مكة، أمام المواطنين خاصة كبار السن، والمرضى، وأصحاب المعاشات، دون معرفة الأسباب الحقيقية لذلك، ما أدى إلى افتراش المواطنين الأرض وعلى الأرصفة انتظارًا لفتح المنفذ وصرف استحقاقهم من المعاشات.

البداية عند مرور علاء البرقوقي، مدير المتابعة الميدانية بمجلس مدينة دسوق، لتفقد حالة العمل بأنحاء المدينة من أجل رصدها وفق تكليفات اللواء خالد حسن مرسي، رئيس مركز ومدينة دسوق، فلاحظ تجمع العديد من المواطنين أمام منفذ صرف تأمينات دسوق، الكائن بمساكن حي مكة، ويفترش العديد منهم الأرض والأرصفة دون معرفة أسباب غلق منفذ الصرف.

حقيقة حرمان الابنة غير المتزوجة من معاش والدها عند سن الـ 24 عامًا

تبين من خلال فحص الأمر بمعرفة مدير المتابعة الميدانية، من قبل المواطنين، أنه منذ الصباح الباكر ومنفذ الصرف مغلقًا ولم يجرى فتح أبوابه دون معرفة أي سبب لذلك، كما تبين أن هناك مواطنون استغاثوا بالمقدم شريف عبود، مأمور قسم شرطة بندر دسوق أمس الأربعاء، بسبب وجود حالة بطء في صرف المعاشات وتراخي في عملية الصرف بحسب الأهالي.

وانتقل اللواء نصر عبد السلام، مساعد مدير أمن كفر الشيخ لفرقة شرطة دسوق، وقوة من قسم شرطة بندر دسوق، إلى منفذ صرف التأمينات، وتبين ما جرى رصده من متابعة مجلس مدينة دسوق، وافتراش المواطنين وأصحاب المعاشات للأرصفة وطالبوهم بضرورة التدخل لفتح أبواب منفذ الصرف، وصرف استحقاقات المعاشات الخاصة بهم.

وفي سياق متصل، تواصل رئيس مركز ومدينة دسوق اللواء خالد حسن مرسي، مع مسئولي التأمينات الاجتماعية في كفر الشيخ، للمطالبة بفتح منفذ صرف التأمينات الاجتماعية نظرًا لوجود أعداد مهولة من العملاء من بندر ومركز دسوق، جرى تحويلهم عليه لصرف استحقاقهم من المعاشات ولم يتبين بعد أسباب غلقه بنفس الوضع، وتم فتح أبواب المعاشات بعد الظهر.