الإثنين 27 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

لا أري تعليقات المتابعين بسبب الانتقادات غير اللائقة

رامي صبري: سأخوض تجربة السينما إذا وجدت عملا مناسبا .. والمنافسة مع الآخرين لاتشغلنى


  • سعيد بنجاح آخر ألبوماتي "فارق معاك"
  • العالمية ليست بإحياء 5 حفلات في أمريكا
  • أحرص على تغيير شكل المزيكا.. ولهذه الأسباب فضلت عدم الاستمرار مع "روتانا"
  • مصر بلد الفن ويجب أن يكون لدينا مهرجان كبير لا يقل عن "قرطاج أو بنزرت أو موازين"

النجم رامي صبري يعد واحدًا من أهم مطربي جيله، نظرًا للنجاح الذي قدمه على مدار السنوات الماضية، لحرصه الدائم على تطوير شكل المزيكا، وتقديم أعمال مختلفة، وهو الأمر الذي يتضح بشكل أكبر كل عام في ألبوماته الجديدة، ما جعل له قاعدة جماهيرية كبيرة تظهر في حفلاته التي يقوم بإحيائها في مختلف المناطق في مصر، ولم يقتصر الأمر على ذلك فقط بل له جمهور على مستوى الوطن العربي أجمع، ودائمًا ما تحمل حفلاته شعار "كامل العدد".

رامي تحدث لـ"فيتو" عن كواليس ألبومه الجديد "فارق معاك" وعن ردود الأفعال التي تلقاها، وعن رأيه في المنافسة حاليًا، وسوق الحفلات في مصر ودخوله عالم السينما.. وإلى نص الحوار


*كم استغرقت فترة تحضيرك للألبوم، وماذا عن الكليبات؟
الألبوم استغرق فترة ما يقرب من 10 أو 11 شهرا، وبدأت التحضير له عندما انتهيت من حفلات الصيف الماضي مباشرةً، وأنا دائمًا حريص على أن أبدأ التحضير لأعمالي الجديدة في شهر نوفمبر وديسمبر، أما عن الكليبات فصورت أغنية واحدة فقط تحمل عنوان "وبقابل ناس" وتم تصويرها في الساحل الشمالي، بقيادة المخرج صديقي هادي الباجوري، ويعد التعاون الأول لنا معًا وسعيد جدًا بالتعاون معه لأنه من أهم المخرجين.

*قدمت مزيكا جديدة في ألبومك "فارق معاك".. حدثنا عن ذلك؟
في الحقيقة عندما أعمل على ألبوم جديد، أحرص على تقديم أغانٍ مختلفة، وأنا شخصيًا أسمعها مختلفة عن الموجود، لأن هناك ما يقرب من 4 أو 5 مطربين يعملون مع نفس الشعراء والملحنين والموزعين ومهندسي الصوت، ولذلك السبب أحرص على العمل إلى حد ما خارج هذه الدائرة، لظهور المزيكا بشكل مختلف، وهذا يظهر في بعض الأغاني مثل "أنا بابا، أهد الدنيا" مع الموزع جلال حمداوي، وفي النهاية نحن كمطربين علينا تطوير وتغيير شكل المزيكا.

*تعاقدت مع شركة روتانا وطرحت أغنية واحدة معها، ثم تفاجأنا بطرح الألبوم الجديد مع نجوم ريكوردز.. ماذا حدث؟
بالفعل تعاقدت مع روتانا على أغنيتين وهما "الناس بتبان في الشدة وأهد الدنيا" وأبلغوني أننا سنعمل على الألبوم الجديد بعد عام، وهو الأمر الذي رفضته لأنني أفضل العمل بشكل مستمر، وعام كامل كان فترة طويلة بالنسبة لي، فالجمهور دائمًا متعطش لطرح كل جديد، وأنا كنت حريصا على العمل في الألبوم الجديد بعد طرح اَخر ألبوم بما يقرب من 3 أشهر، وفي النهاية أنا أري أن الغياب ليس في صالح المطرب، وأيضًا شركة نجوم ريكوردز محترمة ولها تاريخ كبير، وشرفت بالتعاون معها، حيث إنهم لبوا طلباتي وتم طرح الألبوم بالشكل المتفق عليه.

*كيف ترى المنافسة بينك وبين نجوم الأغنية الآخرين؟
بكل صراحة المنافسة لا تشغلني، ولكن عندما يكون هناك 5 أو 6 ألبومات في بداية موسم الصيف، تحدث انتعاشة فنية في سوق الأغنية، لأن المزيكا بها مشكلات منذ فترة طويلة وتحديدًا في مصر، ولا أشغل بالي بالمنافسة تمامًا لأن المستويات في السوق ليست متقاربة، والمستفيد من المنافسة هو الجمهور لأنه هو الذي يحدد.

*ما رأيك في سوق الحفلات في مصر؟
في الحقيقة سوق الحفلات في مصر مقبول، ولكن من وجهة نظري نحن قادرون على عمل أكبر وأفضل من ذلك بكثير، مصر بلد الفن، ويجب أن يكون لدينا مهرجان كبير لا يقل عن مهرجان مثل "قرطاج أو بنزرت أو موازين أو هلا فبراير أو المهرجانات السعودية" ومن الممكن أن يكون هناك 10 مهرجانات في الساحل والقاهرة والمنصورة وبورسعيد وشرم الشيخ والجونة والعين السخنة وكل الأماكن.

*وكيف ترى الوصول للعالمية بالنسبة للمطرب؟
العالمية من وجهة نظري ليست في إحياء 5 أو 6 حفلات في أمريكا على سبيل المثال، فالعالمية ليست سهلة، بل إنه عندما يتغني أجنبي يتحدث لغة مختلفة عن لغتنا بأغنيتي حينئذ يطلق على لقب عالمي، وهو الأمر الذي يسعي إليه كل مطرب.

*بعض المتابعين انتقدوك بسبب قولك أنا رقم 1 في منافسة فيها عمرو دياب.. حدثني عن ذلك؟
في الحقيقة أنا أصبحت لا أري تعليقات المتابعين إلا قليلا، وهذا بسبب أن هناك الكثير من الأشخاص لا يفعلون شيئا إلا الانتقاد بطريقة وأسلوب غير لائق، بسبب تقديمك لأعمال ناجحة، وأنا أصبحت رقم 1 في أي شيء ديجيتال مثل "يوتيوب" وأنا أري أنني عندما أنشر أي نجاح لي فهذا لا يقلل من نجاح أي مطرب اَخر، بالعكس كل المطربين ناجحين، والرزق من الله، ولا يوجد شخص يأخذ من نجاح شخص اَخر، ونحن نجتهد ونسعي ونقدم أفضل ما لدينا ونترك التوفيق لربنا.

*أخيرًا.. هل سنري رامي صبري ممثلا الفترة المقبلة؟
بصراحة كل الأعمال التي عرضت على في التمثيل لن تضيف لي شيئا جيدا في مشواري الفني، وعندما يأتي عمل مناسب في السينما سأخوض التجربة، وأنا لا أوافق على أي عمل حتى الغنائي من أول مرة، بل أفكر مليون مرة، والسينما شيء كبير ومحترم وتضيف للمطرب تحديدًا في مكتبته الفنية وأرشيفة.


الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية لـ "فيتو"