السبت 6 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

التونسية درصاف القنواطي تحلم بالتحكيم في مونديال الكرة للرجال


أصبحت درصاف القنواطي أشهر حكمة لكرة القدم في العالم العربي وأفريقيا بعد أن أسند إليها الاتحاد التونسي لكرة القدم قيادة مباراة الترجي والنادي البنزرتي في الجولة الختامية للدوري التونسي في الموسم الماضي، لتكون بذلك أول امرأة تونسية وعربية تدير مباراة ختامية.

ونجحت درصاف في مايو 2017 في أن تكون أول حكمة تونسية تدير مباراة للرجال، في مواجهة بالجولة الأخيرة للرابطة المحترفة الثانية، والتي جمعت آنذاك بين الملعب التونسي وجمعية جربة.

وتؤكد درصاف (35 عاما) في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن حلمها هو التحكيم في كأس العالم مستقبلا سواء للسيدات أو الرجال.

ودخلت عالم كرة القدم هاوية في عام 2005 حيث انطلقت كحارسة مرمى في نادي الاتحاد المغربي قبل أن تنضم لنادي باردو 2 ولغرض إكمال الدراسة تخلت عن إكمال مشوارها الكروي وبعد أن تخرجت من الجامعة في 2009 عادت وتحولك لسلك التحكيم، لتصبح حكمة كرة قدم تونسية رسمية في عام 2011، وفي عام 2015 نالت الشارة الدولية، حسبما ذكرت لوكالة "د ب أ."

وفي نفس العام قدمت مستوى لافتا في الدورة العربية التي استضافتها قطر وبعد عودتها قادت لأول مرة نهائي كأس تونس للرجال 2016 تحت 19 عام بين فريقي باجه وصفاقس وأصبحت أول حكمة تدير نهائي للرجال".

ريادة ألمانيا وفرنسا وتونس
كان وجودها كحكمة سيدة في مباريات رجال "يبدو للوهلة الأولى غريبا" لكن بعد ذلك تلاشت الغرابة وأصبح الأمر عاديا" بسبب المردود الجيد لأدائها. وبعدما كانت تنتظر اسناد أي مباراة في دوري الرجال أسند الاتحاد التونسي إليها إدارة المباراة الختامية في دوري 2019 بين الترجي والبنزرتي وتقول درصاف: "كنت سعيدة بالثقة للحكمة التونسية وأشعر بالفخر أنني قدمت صورة الحكمة التونسية بشكل مميز لأفتح الفرصة لكافة الحكمات لإعادة نفس التجربة التي لم تتكرر سوى في فرنسا وألمانيا وأخيرا في تونس". وتشكر الحكمة التونسية لجنة الحكام ورئيس اتحاد الكرة والمسؤولين الآخرين "على مستوى الثقة والدعم الكبير الذي حظيت به".

وعن طموحاتها المستقبلية أكدت درصاف: "سأواصل الجدية والتدريب.. وسأظل متمسكة بحلم قيادة مباريات منافسات كأس العالم للسيدات أو حتى للرجال".

وحول الفرق بين قيادة مباريات السيدات والرجال توضح :"سيكون مثيرا أن تطبق القانون التحكيمي سيدة على 22 لاعبا فالأمور تحتاج لقوة شخصية وثبات وإثبات وجود من أول لحظة عكس قيادة مباريات النساء التي تكون ضمن نفس الإطار والأجواء المتعارف عليها نفسيا بين كامل مكونات الملعب". واختتمت تصريحاتها قائلة :"المرأة العربية قادرة على التحليق بعيدا ليس في مجال التحكيم بل في مجالات كثيرة مثل التدريب ولم لا؟"

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل




Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067