الأحد 19 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
لا تخافوا على مصر !

لا تخافوا على مصر !


لعل ما نشاهده سنويًا في تخريج دفعات جديدة بحضور أسرهم في الكليات العسكرية والشرطية يدعونا للفخر والاطمئنان معًا؛ أما الفخر فمبعثه الجاهزية والحرفية العالية التي يبدون عليها.. وأما الاطمئنان فمرده هذه العزيمة الفولاذية التي يتمتع بها أبناؤنا.

ومن ثم فلا خوف على مصر ما دامت تنجب مثل هؤلاء الرجال ومادام يكتب تاريخها مدد متجدد من أبنائها، أولو العزم؛ الأمر الذي يفسر لماذا يسعد الرئيس بل وكل المصريين بتخريج دفعة هنا في الحربية أو دفعة هناك في الفنية العسكرية أو كلية الشرطة وغيرها من مصانع الرجال حراس الوطن وعيونه الساهرة، التي تحرس في سبيل الله أو تذود عن حمى الوطن وتدافع عن كل ذرة من ترابه في الداخل والخارج. وهؤلاء هم القادرون حقًا على ردع الإرهاب الذي ابتلينا به في عهد الإخوان.

ما رأيناه من حيوية وصيحات مدوية تخرج من صدور شباب مصر الواعي والواعد ومشهد التسليم والتسلم بين أبناء الكلية الواحدة يزيدنا يقينًا بأن العيب ليس في هؤلاء ولا أولئك من أبنائنا، وإنما في طريقة التعامل معهم وإعدادهم للمستقبل.. وهو ما يعيدنا دومًا لمواجهة السؤال: لماذا لا يكون شبابنا وخريجونا مثل أقرانهم العسكريين والشرطيين؟!.