الجمعة 21 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

العربية لحقوق الإنسان تطالب بوقف فوري للاقتتال في عدن

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


أعربت المنظمة العربية لحقوق الإنسان، عن قلقها إزاء الاشتباكات الجارية في عدن بين ألوية الحماية الرئاسية وبين ميليشيات الحزام الأمني والتي أدت لسقوط عشرات القتلى والجرحى، وتهدد سلامة السكان وقدرتهم على الحياة على نحو مريع.

وقالت المنظمة في بيان صادر عنها اليوم الجمعة، إنها سبق أن دعت الحكومة الشرعية لبسط سيطرتها على المناطق التابعة لها وضمان التزام كافة الميليشيات العاملة تحت مظلة الشرعية باحترام حقوق الإنسان، وخاصة في عدن وتعز، ومنح الأولوية لإغلاق مراكز الاحتجاز غير القانونية وضمان تنفيذ أحكام وقرارات القضاء، وخاصة الإفراج عن المحتجزين دون سند قانوني ومنع أشكال سوء المعاملة.

عدن تشتعل.. مقتل قائد بالحرس الرئاسي في اشتباكات مع قوات المجلس الانتقالي



وشكلت الاعتداءات الإرهابية التي وقعت مؤخرا في عدن وراح ضحيتها شخصيات عامة وقادة ميليشيات أمنية جنوبية الفرصة لبعض الميليشيات لتنشيط النزعة الانفصالية، وممارسة انتهاكات منهجية بحق سكان المحافظات غير الجنوبية في عدن، ما دعا قوات الحكومة الشرعية وخاصة ألوية الحماية الرئاسية التابعة للرئيس "عبد ربه منصور هادي" إلى بسط سيطرتها على كافة أنحاء المدينة أول أمس.

ولليوم الثامن على التوالي منذ التفجيرات الإرهابية، يعيش سكان عدن وضعا أمنيا ومعيشيا غير مسبوق منذ اعتداءات ميليشيا الحوثي على المدينة.

وطالبت المنظمة بوقف فوري لإطلاق النار في عدن، ووقف كافة التدابير التي من شانها تعميق الفوضى التي يرزح تحتها اليمنيون لخمسة سنوات.

وكانت ميليشيا الحزام الأمني تسيطر على بعض مناطق عدن التي تحولت إلى عاصمة سياسية مؤقتة لليمن بعد التمرد المسلح لميليشيا الحوثي في سبتمبر ٢٠١٤، ونشطت هذه الميليشيا في عدن ومحيطها تحت مظلة الحكومة الشرعية، لكنها باتت تمارس هيمنة شبه كاملة على الوضع السياسي في عدن، وتورطت في ارتكاب انتهاكات متنوعة لحقوق الإنسان في سياق محاولات لترتيب انفصال جنوبي البلاد.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061