X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الخميس 22 أغسطس 2019 م
طلب إحاطة لتأهيل المسئولين عن تعليم الكبار شرعي صالح: لا نحتاج قوانين جديدة لمواجهة فساد المحليات البورصة تدشن مؤشرا جديدا "EGX 30 TR " لأنشط 30 شركة للعائد الكلي (فيديو) استعدادات محافظة الغربية لمواجهة السحابة السوداء اخبار ماسبيرو.. إصابة تمنع رئيس قطاع التليفزيون من الحركة الطبيعية تعرف على قيمة دعم اتحاد الكرة لأندية القسم الثاني والثالث تعرف على مواعيد مباريات منتخب الكرة الطائرة بدورة الألعاب الأفريقية إخماد حريق هائل بعقار سكنى بمنطقة صفط اللبن في بولاق الدكرور الألعاب الأفريقية.. "الريشة الطائرة" يكتسح إريتريا بنتيجة 5-0 مدير "الصحة العالمية": نسعى للاستفادة من "100 مليون صحة" عالميا إزالة 5 عقارات خطورة داهمة في "عين الحياة" بالخليفة "المفوضين" تحجز دعوى وقف قرض المحامين بـ١٧٢ مليون يورو للتقرير محافظ الجيزة: 60 مهندسا للبت في طلبات التصالح بمخالفات البناء مصادرة 6 آلاف علبة سجائر مجهولة المصدر داخل مخزن في باب الشعرية جريشة حكما لموقعة العهد اللبناني واتحاد جدة السعودي السيطرة على حريق داخل شقة بمساكن السلام في طنطا هدم 196 مدبغة بمجرى العيون (صور) بيراميدز بمطار القاهرة استعدادا للسفر إلى الكونغو (صور) مدير "الصحة العالمية": منبهر بخطة مصر وعزيمة السيسي لتطوير المنظومة الصحية



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الثقافة + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

محمد حسين هيكل يكتب: بهجة الأعياد

الجمعة 09/أغسطس/2019 - 09:03 ص
محمد حسين هيكل محمد حسين هيكل ثناء الكراس
 
في مجلة "السفور" أغسطس عام 1915 كتب الأديب السياسي الدكتور محمد حسين هيكل مقالا عن العيد في حياة المصريين قال فيه:
العيد هو ميقات معين يتحدد كل عام بين جماعة من الناس فيحيونه بمظاهر خاصة تميزه عن سائر الأيام.

والعيد بهذا المعنى عرض اجتماعى لا يوجد بين طوائف الناس إلا بعد أن يحصلوا حظا من المدينة والرقى الاجتماعى.

ذلك بأن اتفاق جماعة من الجماعات على اتخاذ زمنا بعينه موسما مشتركا بينهم يدل على تكوين الشعور الوطنى والقومى وعلى ضرب من النظام في الحياة الاجتماعية.

وقد وجد في القبائل المتوغلة في السذاجة احتفالات ومواسم ولكنها ليست اعياد ذات صبغة أمية ولا ذات مواعيد منتظمة.

ولم يكن للعرب أنفسهم قبل الإسلام أعيادا عربية ولا موسم حج وعيد فطر ولا اضحى.. ذلك لأن الأصنام التي كانت في البيت الحرام مزارا للحجاج وكانت خاصة ببعض القبائل دون غيرها.

ومن دراستنا لتاريخ الأعياد يحملنا على القول أن نشأة الأعياد في المجتمعات البشرية كانت نشأة دينية تقوم على احتفالات دينية في جوهرها.

وبعيد عندى أن يكون صحيحا ما يراه البعض من أن الأعياد قائمة على فكرة اقتصادية في شأنها، فإن الأعياد وإن كانت تستتبع إعادة حركة تجارية فإن المعنى الذي قامت به لا يمكن أن يكون في الأصل غرضا اقتصاديا، بل الراجح أن الأعياد في أول أمرها كانت خالية من كل أثر في الشئون الاقتصادية.

كانت الأعياد لنشأتها الأولى دينية في معناها، دينية في مظاهر الاحتفال بها ثم تدخلها المظاهر الدنيوية بمقدار ما تندرج الجماعات في سلم العمران، ثم يقوم كيان الأمم على أسس غير دينية فتوجد أعياد وطنية لا صلة لها بالدين.

كذلك كانت أعياد الإسلام في طفولتها صلاة وزكاة ونحر، ثم أصبح يحيط بجوهرها الدينى صنوف الاحتفالات الدنيوية حتى كادت في بعض العصور تضع شعائر الأعياد في ثنايا المواكب والاحتفالات.

ويلاحظ الناس وأنا منهم أن بهجة الأعياد تتضاءل بين قومنا في الأزمنة الأخيرة فلا يعتنى بإقامة شعائرها الدينية ولا بإحياء مظاهرها الدنيوية كما كان في الماضى القريب.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات