الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

إسماعيل ياسين في الأوكازيون الصيفى: الحقنى يا حاج مصيلحى يا ساكن ديوان الوزارة

اسماعيل ياسين
اسماعيل ياسين


لا والنبى ياخويا أكلت بعقلى مهلبية.. طب وحياة شلاضيم بوقى أنا صدقتك.. قال إيه ياخويا كل محل عاملى تخفيضات تصل إلى 70% على الملابس الصيفية.. لااااا والنبى.. معرفتكش أنا كده.. أوكازيون إيه وهباب إيه اللى أنت جاى تقول عليه.. قال أوكازيون قال.. والبياع واقف مستلوح في وسط المحل، ولا كأنه بيعطف علينا.. إننى أكاد أن أخرج عن شعورى.

يا ويلتااااااه.. ما هذا الذي تتشدق به شلاضيمى.. إننى في منتهى الانسفاف.. نعم إننى متأنسف ياخويا منك له له لها لها.. الله يخسفك في سابع أرض يادى الجدع اللى بوظت أعصابى.

طب وشرف عمى اللى اشترى التروماى وماركبوش بتاتا البتة.. الأوكازيونات دى وهم في وهم.. وأنا لازم اشتكى تلك الأوكازيونات الوهمية لوزارة التموين والتجارة الداخلية.. الحقنى يا حاج "مصيلحى" يا ساكن ديوان الوزارة.. الحقونى يا بتوع حماية المستهلك.

طب لما الأسعار دى أسعار أوكازيون.. أمال أسعار المش أوكازيون هتبقى إزاى.. هي فين الحملات المفاجئة اللى بتلف على المحال.. فين بتوع الرقابة التجارية.. فين العدس والملوخية.. آه يا خراب بيتك يا سمعمع

طب أنا بقى راسى وألف جزمة لازم أعرف إزاى المحال دى أخدت تصاريح بعمل أوكازيون بمثل تلكم الأسعار.. ده السعر قبل الخصم زايد بنسبة 30% بحجة ارتفاع أسعار البنزين.. ياخى جاتك حنفية بنزين تتفتح على نافوخك ويولعوا فيك بمشط كبريت منك له له لها لها.. فينك يا مباحث التموين تلحقى المواطن المسكين من أولئك المبتزين.

يا ناس دى الدول بتعمل الأوكازيونات علشان تجذب السياح.. وإحنا مش عارفين حتى نبقى صادقين ونجذب أهل البلد.. ده أنا فقدت الثقة خلاص في كل التجار حتى تجار الأحذية اللى كنت فاكرهم طيبين.. آه يانى يا فاقد الثقة في التجار يا سمعمع.. ده أنا متابع أسعار السوق من قبل بدء الأوكازيون بشهر والأسعار كانت أقل من كده بكتير..

عموما أنا سأسكت.. نعم سأسكت وسأنقشع.. يلا بقي.. سلامو عليكووووووووووووووو