الجمعة 3 أبريل 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

تفاصيل بروتوكول تعاون بين "الصحة" ومفوضية الاتحاد الأفريقي

وزارة الصحة
وزارة الصحة


شهدت وزارة الصحة اليوم الإثنين، مراسم توقيع بروتوكول تعاون مع مفوضية الاتحاد الأفريقي، لاستضافة مصر لأعمال الاجتماع الثالث للصحة والسكان ومكافحة المخدرات الخاص بمفوضية الاتحاد الأفريقي، والمقرر عقده في الفترة من ٢٩ يوليو وحتى ٢ أغسطس 2019 بالقاهرة، وذلك تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعنوان: "زيادة التمويل المحلي من أجل التغطية الصحية الشاملة والأمن الصحي لجميع المواطنين الأفارقة - بمن فيهم اللاجئين والعائدين والنازحين".

ويأتي ذلك لتسليط الضوء على التحديات والعقبات الحاسمة التي تحول دون الوصول إلى الخدمات الصحية، باعتبار الصحة الجيدة أمرا ضروريا لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة والحد من الفقر.

جاء ذلك بحضور الدكتورة مارجريت أجما، رئيس قسم الصحة والسكان ومكافحة المخدرات بمفوضية الاتحاد الأفريقي، والدكتورة ألمظ تيلاهون، مفوضية الاتحاد الأفريقي، والأستاذ محمد سالم، المستشار القانوني للاتحاد الأفريقي، والدكتور تامر عصام نائب وزيرة الصحة لشئون الدواء، واللواء وائل الساعي مساعد الوزيرة للشئون المالية والإدارية، والدكتور محمد جاد رئيس هيئة الإسعاف، والمشرف على العلاقات الصحية الخارجية.

ووقع البروتوكول من جانب وزارة الصحة اللواء وائل الساعي مساعد وزيرة الصحة للشئون المالية والإدارية، ومن جانب مفوضية الاتحاد الأفريقي الأستاذ محمد سالم المستشار القانوني للاتحاد الأفريقي.

وأكدت وزيرة الصحة والسكان حرص مصر الدائم على التعاون مع الأشقاء الأفارقة في مختلف المجالات وخاصةً في مجال بناء القدرات وتبادل الخبرات.

وأشار الدكتور محمد جاد رئيس هيئة الإسعاف والمشرف على قطاع العلاقت الصحية الخارجية، إلى أن وزارة الصحة تستضيف هذا الحدث في إطار رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في دورته الحالية، وتاكيدًا لدور مصر الريادي في مجال الصحة ونقل الخبرات خاصةً بالمبادرات الصحية الناجحة وعلى رأسها مبادرة ١٠٠ مليون صحة، ومبادرة الرئيس لعلاج مليون أفريقي، وأخيرًا منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد، لتستفيد بها الدول الأفريقية، كتجارب مصرية رائدة في المجال الصحي.

وقال "جاد" إن الدورة الثالثة للجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات تهدف إلى تحديد ومناقشة بعض المجالات الملموسة، من زيادة التمويل المحلي للتغطية الصحية الشاملة والأمن الصحي، بما في ذلك الفئات السكانية الرئيسية من متعاطي المخدرات والفئات المهمشة، وتعزيز نظم الصحة والموارد البشرية العاملة في مجال الصحة، وكذلك الاستثمار في علاج الإدمان، كما سيتم بحث مدي تأثير هذه التدابير في التخفيف من آثار النزوح القسري على اللاجئين والعائدين والنازحين داخليًا.

وتابع إنه سيتم مناقشة القضايا الخاصة بصحة الأمهات والرضع والأطفال، وبحث تقرير المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، كما سيتم بحث مسودتي الموقف الأفريقي الموحد بشأن مقاومة مضادات الميكروبات، ومسودة الإعلان حول التهاب الكبد الفيروسي، وبحث التقرير المرحلي عن حملة "حر للتألق"، وتقرير حملة "صفر ملاريا إبدأ معي "، وبحث الوثيقة الختامية للمشاورة القارية حول الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت في أفريقيا.

وأضاف "جاد" أنه تم مناقشة دراسة إطلاق موقع عبر شبكة الإنترنت يتيح المعلومات للمسافرين ويعرفهم بقوانين الدول الأفريقية المختلفة والتي تحكم استخدام وتداول العقاقير حسب احتوائها على المواد المخدرة، مشيرًا إلى أن وزيرة الصحة تطرقت إلى دراسة استحداث مفوضوية تكون خاصة بتداول الدواء بين الدول الأفريقية المختلفة عن طريق توحيد الملف التسجيلي، بالإضافة إلى توحيد خطة الشراء لجميع المؤسسات الحكومية من العقاقير والطعوم.

ولفت إلى أنه ستجري الدورة الثالثة للجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات في جزءين: أولهما اجتماع كبار المسئولين في الفترة من 29 يوليو إلى 31 يوليو 2019 "جلسات موازية حول الصحة والسكان ومكافحة المخدرات والمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على التوالي"، يعقبه الاجتماع الوزاري للوزراء المسئولين عن الصحة والسكان ومكافحة المخدرات خلال الفترة من 1 إلى 2 أغسطس القادم، حيث سيشارك في الدورة الوزراء المسؤولين عن الصحة والسكان ومكافحة المخدرات، والخبراء الحكوميين المسؤولين عن القطاعات المعنية، والشركاء، وأجهزة الاتحاد الأفريقي مثل البرلمان الأفريقي والمجموعات الاقتصادية الإقليمية، والمنظمات الأفريقية والدولية التي تعمل في نفس المجال.

جدير بالذكر أن اللجنة الفنية المتخصصة للصحة والسكان ومكافحة المخدرات هي واحدة من 14 لجنة، تعرف بأنها أحد أجهزة الاتحاد الأفريقي، طبقاَ للقانون التأسيسي للاتحاد وتجتمع مرة كل سنتين، إضافة إلى أنه خلال الاجتماع التاسع والعشرين في يوليو 2017، دعا للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي إلى إعلان 2019 عامًا للاجئين والعائدين والنازحين داخليًا، وتم اعتماد "2019 عامًا للاجئين والنازحين والعائدين والنازحين داخليا: نحو حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا" خلال مؤتمر رؤساء الدول والحكومات والذي عقد في يوليو 2018 في نواكشوط موريتانيا، تاكيدًا على ضرورة أن يتمتع جميع مواطني القارة بفرصة متساوية للمساهمة بشكل مفيد في تطلعات القارة على النحو المنصوص عليه في أجندة 2063 التحويلية للاتحاد الأفريقي.

الصحة توفر أدوية حديثة لعلاج الأطفال



Last Update : 2020-03-19 01:13 PM # Release : 0067