السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عرض المعابد الفرعونية بتكنولوجيا الواقع الافتراضي يجذب آلاف الزوار

المعابد الفرعونية
المعابد الفرعونية


حظى معرض فرعون مصر الذهبي "توت عنخ امون "قصة حب لا تنتهي" الذي نظمته بوابة مصر للعالم الرقمية EG GATE باهتمام الصحف ووسائل الإعلام البلغارية التي أشادت بافتتاح المعرض مطلع الشهر الحالي حيث نشر أكثر من 10 مواقع إخبارية بلغارية بجانب الموقع الرسمي لبلدية مدينة بورجاس تقارير عن فعاليات المعرض المقام بدار الأوبرا في بورجاس وما يقدمه من أسرار الحضارة الفرعونية.

كما أشادت المواقع الإخبارية البلغارية بجهود بوابة مصر للعالم الرقمية وما تستخدمه من تقنيات حديثة للترويج للمقاصد السياحية المصرية مثل تقنية الواقع الافتراضي VR والـ AR وتصوير فوتوغرافي عالي الجودة HD مما يسمح للمشاهد بالتجول الافتراضي في المعابد الفرعونية كانه يزورها فعليا في مصر مع الاستماع لمعلومات عن تاريخ الموقع الأثري وهي أحدث وسائل الترويج للمقاصد السياحية في العالم، مشيرة إلى أن هذه التقنية جذبت آلاف الزوار للمعرض.

وأشار تقرير لموقع الإذاعة البلغارية إلى أن زوار المعرض - الذي تنظمه EG GATE التابعة لصندوق تحيا مصر بالتعاون مع شركة حورس برئاسة الدكتور عاطف عبد الشافي والحكومة البلغارية - ستتاح لهم فرصة مشاهدة أكثر من 100 قطعة من المقلدات الأثرية لكنز "الملك الطفل" وذلك من الشهر الحالي وحتى نهاية شهر سبتمبر المقبل حيث تحاكي هذه المعروضات مقبرة ومقتنيات الملك الذهبي توت عنخ امون بكل دقة لتصور العرش الذهبي، وغرفة دفن مومياء الملك وخزانته والمذبح الذهبي، وكنوز أخرى للملك حيث تتوزع المعروضات على عدة قاعات عرض وكل ذلك مصحوبا بتاثيرات من جماليات الإضاءة والموسيقي المميزة.

وأوضح التقرير أن المعرض يهدف إلى الاحتفال بالذكرى المئوية لاكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون الفرعون الصغير، وسيكون الزائرين قادرين على رؤية القناع الذهبي الشهير للملك والعرش الذهبي إلى جانب مجسم لمومياء توت عنخ آمون.

اما موقع "24 часа" الاخباري فأكد أن معرض "توت عنخ آمون.. قصة حب لا تنتهي" يعد بمثابة جسر إلى العصور القديمة، التي لا تتوقف عن اثارة العلماء من جميع انحاء العالم للبحث عن إجابات لأسئلة كثيرة حول اسرار الآثار الفرعونية لمصر القديمة، كما أن الإضاءة والموسيقي المصاحبة للعرض تمنح الزائر شعورا بأنه يسير وسط الحضارة المصرية القديمة التي لها موقف خاص تجاه الموت والحياة الآخرة، لافتا إلى إقامة المعرض لأول مرة في بلغاريا بعد اقامته من قبل في عدد من دول العالم.

وأكد موقع قناة BTV البلغارية أن المعرض يعرض صورة مجسمة لمقبرة الملك توت عنخ آمون تحاكي الشكل الأصلي للمقبرة التي اكتشفها عالم الآثار الإنجليزي هوارد كارتر عام 1922 بمنطقة وادي الملوك جنوب مصر.

ولفت إلى أن المعرض يشتمل على نحو 100 قطعة مستنسخة عن القطع الاثرية الاصلية التي اكتشفت بالمقبرة وتم اعداد هذه المستنسخات بأقصى درجات الدقة لتماثل المدفن الملكي الوحيد الذي لم يفسد من مصر القديمة وحتى تحاكي أجواء القبر الملكي، إلى جانب مقتنيات الملك التي سيحتاجها في الحياة الاخرة طبقا للمعتقدات الفرعونية.

الاهتمام بالمعرض المصري لم يقتصر على المواقع الإخبارية التي شملت أيضا مواقع Focus News" وDARIK News و"Dnes.bg" و"economic.bg" وviapontika" بل تعداها إلى المواقع الرسمية في بلغاريا حيث نشر موقع الثقافة والفنون ببلغاريا "impressio.dir.bg" تقريرا مطولا يشيد بالمعرض، كما عرضت صورا عن المعرض بالصفحة الرسمية لمحطة راديو صوت بلغاريا على فيس بوك.