السبت 6 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

«زيناهم».. قصة ربة منزل سكب زوجها عليها البنزين وأشعل النيران فيها

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


«زيناهم» ماتت حرقا على يد زوجها في المنيا. 

«زيناهم».. تلك المرأة العشرينية لم يأت في مخيلتها أن حياتها ستنتهي على يد «شريك حياتها» حرقا.

في يوم شديد الحرارة، فتح المواطنين الكائنين بجوار مستشفى المنيا العام متاجرهم، ودبت حركة هادئة باتجاه أماكن العمل، فإذا كنت من ضمن من صادفهم الحظ ومر في ذلك التوقيت من أمام المستشفى وخاصة البوابة الرئيسية ستجد مجموعة من الأهالي منتظرين خارجها كل منهم يضع يده في جيبه ساكتا وآخرين يضعون أيديهم على رؤوسهم دون ضجيج ولكن فور رؤيتهم تلاحظ أن بداخلهم بركانا من الغضب، وفجأة يصدر أصوات صريخ وعويل من داخل أروقة المستشفى ويخرج رجل مرتديا جلباب ليعلن النبأ «زيناهم راحت عند اللي خلقها».

السيدة الريفية «زيناهم. ر. ح » إبنة قرية العوام تلك القرية التابعة لمركز المنيا، قدر الله لها أن تتزوج من «عبده. ر. ع»، ذلك الرجل الريفي الذي كان يعمل في زراعة الأرض، أعجب بها وأبدى لها حسن نيته، ولم يفوت «عبده» الفرصة، فتقدم إلى عائلتها بطلب الزواج منها وزفت إليه.

بدأت حياتهما سعيدة، وسرعان ما بدأت الخلافات وأصبحت حياتهما كمثل معظم الأسر المصرية «يوم حلو ويوم وحش» وذات ليلة اشتد الخلاف بينهما وعلى إثره تصرف الزوج تصرف إجرامي جنوني «سكب على شريكة حياته بنزين» وقرر من داخله التخلص منها.. لم تفلح دموع «زيناهم» التي ذرفت أمام زوجها وهي تتوسل له قط بل أصر على حرقها.. «فأحرقها».

بسبب خلافات مالية.. مزارع يقتل صديق عمره في المنيا

وبتشكيل فريق من البحث الجنائي برئاسة المقدم أحمد صلاح مفيش مباحث مركز المنيا وبقيادة المقدم أحمد يسري رئيس المباحث والنقيب عبد الرحمن شعبان معاون المباحث، تبين أن سبب الواقعة خلافات زوجية فقام المذكور على أثرها بسكب كمية من مادة البنزين عليها وهي "حية" وقام بحرقها وعند وصولها إلى المستشفى لفظت أنفاسها الأخيرة.

تم تشكيل فريق من البحث لضبط المتهم المذكور، وتم وضع الجثة بمشرحة مستشفى المنيا العام وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتولت النيابة التحقيق حول الواقعة.



Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067