الأحد 23 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

حبس قاتلة رضيعتها بـ"كيس مخدة" في قليوب

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


امرأة تفوقت على الشيطان.. أنجبت من الحرام.. وتزوجت بآخر وقتلت طفلتها بدون ذنب لتخفي جريمته، لم تستجب لصرخات الصغيرة وهي تزهق روحها ظنا منها أنها أفلتت بجريمتها.

كشفت تحريات مباحث مركز قليوب، حول واقعة خنق ربة منزل لطفلتها بـ "كيس مخدة"، أن الأم تزوجت منذ ١٥ يوما وبعدها وضعت طفلتها التي أنجبتها نتيجة علاقة غير شرعية مع شخص قبل الزواج.

أم تخنق رضيعتها بـ"كيس مخدة" في قليوب

اعترفت الأم أن زوجها الحالي كان يعرف بالأمر وأن أهلها ضغطوا عليه وهددوه ليتزوجها وبعد أن وضعت طفلتها ضغط أهل الزوج عليه ليبلغ عنها ويحرر لها محضرا، فعلمت بتلك النية واختمرت في رأسها فكرة شيطانية، بقتل الطفلة باعتبارها دليل إدانتها الوحيدة على حد تفكيرها.

وأوضح الزوج أنه تزوج المتهمة رغما عنه بعد أن أجبرها أهلها لإتمام الزواج منها بالإكراه، وفور علم أهله بما حدث عاتبوه كثيرا وفكروا في إنهاء حد لتلك المهزلة فطلبوا منه أن يحرر ضدها محضرا، ويطلب تحاليل إثبات عدم نسب الطفلة وكل ذلك لن يحدث إلا عندما تضع الأم فانتظر إلا أن وضعت مولودتها وعندما بدأ في اتخاذ الإجراءات القانونية علم أن الطفلة ماتت وهو ما جعله يشك في قتلها من قبل الأم لإخفاء جريمتها.

تلقى العميد هيثم حجاج مأمور مركز قليوب إشارة من مستشفى قليوب العام بوصول طفلة "عمرها ١٥ يوما" حديثة الولادة جثة هامدة ولا توجد أي آثار إصابات ظاهرة في جسدها.

تم إخطار اللواء رضا طبلية مدير الأمن فانتقل العميد يحيى راضى رئيس مباحث المديرية والمقدم أحمد عبد المنعم رئيس مباحث المركز وتبين أن ربة منزل "والدة الطفلة" حضرت إلى المستشفى تحمل الطفلة وقالت إنها استيقظت في الصباح فوجدتها فاقدة للوعى وأنها تشك أن تكون ماتت.

وبالكشف عنها تبين وفاتها فيما اتهم والد الطفلة الأم بأنها السبب في وفاتها وبسؤاله قرر أنه كان يشك في سلوك زوجته وأنه عقب ولادة الطفلة طلب منها إجراء اختبار DNA لمعرفة عما إذا كانت الطفلة ابنته أم لا، فرفضت وخنقتها بـ"كيس مخدة" أثناء نومها ليلا.. تم إلقاء القبض على الأم وأحيلت إلى النيابة التي أمرت بحبسها ٤ أيام على ذمة التحقيق.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061