الإثنين 17 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

تقرير عبري يكشف تحديين لجيش الاحتلال في الحرب القادمة

الجيش الإسرائيلي
الجيش الإسرائيلي


أجرت الفرقة 162 في الجيش الإسرائيلي تدريبات تحاكي سيناريوهات المعركة القادمة مع قطاع غزة، على خلفية التحديات والوضع القائم في المنطقة.

وحسب تقرير موقع "واللا" العبري، فإن رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي، طلب زيادة الدقة واستخلاص العبر من حرب غزة 2014، وقال: "نحن نريد أن نتأكد أن صاروخ الجيش يصيب البناية، في الوقت الذي يوجد داخله مقاتلو حماس، وليس عندما يكون المنزل فارغا".

التدريبات التي استمرت على مدار ثلاثة أيام حاكت حربًا في الجبهة الجنوبية مختلفة تماما عن حرب غزة 2014، يتخللها توغل بري في عمق الأراضي الفلسطيني حسب ما قال الموقع.

وقال المحلل العسكري أمير بخبوط: إن رئيس الأركان الفريق أفيف كوخافي، وضع ثلاثة أهداف أساسية لأي حرب قادمة وهي قتل أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين، مع التركيز على قوات النخبة لحركة حماس، في وقت قصير، لم يعهده الجيش الإسرائيلي من قبل، وتنفيذ عمليات تدمير عظيم للقواعد العسكرية، ومن أجل توسيع مجال الضرب الجوي، (من الأرض والبحر) طلب كوخافي دقة في القصف، وأن تقوم قوات الجيش بالمفاجأة والدقة بضرب الأهداف.

وحسب المحلل العسكري فقد وضعت حماس أمام الجيش تحديين اثنين مهمين، الأول: هو التحرك، تمامًا مثل حزب الله، أما التحدي الثاني الذي وضعته حماس أمام الجيش الإسرائيلي هو العالم التحت أرضي، القصد هو ليس بالضرورة لتلك الأنفاق التي تخترق الجدار تجاه إسرائيل، لكن القصد هو للأنفاق بعمق المناطق الفلسطينية.



Last Update : 2020-02-11 04:07 PM # Release : 0053