الأحد 23 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

"Tempest" مقاتلة بريطانية بإمكانيات خارقة (فيديو)


كشفت بريطانيا النقاب عن مقاتلة بريطانية جديدة بالليزر تعرف باسم " Tempest " تسعى من خلالها ترهيب أعدائها، وإظهار بريطانيا بعد البريكست رائدة عالميًا في المجال الجوي والدفاعي، خاصة أنها كانت رائدة في مجال الطيران القتالي منذ قرن من الزمان بالمهارات والتكنولوجيا.

وتعد المقاتلة البريطانية من طائرات الجيل السادس من طراز" STATE "، المزودة بأسلحة الليزر وجناحين شبه مستقلين على غرار الطائرات بدون طيار، كما تتميز بأنها ستكون أكثر من مجرد طائرة حسبما قال محلل الدفاع.

ويجري تطوير الطائرة المقاتلة من قبل “فريق تيمبست Team Tempest”، وهي عملية مشتركة بين شركات الفضاء الجوي ومكتب القدرة السريع التابع للقوات الجوية الملكية البريطانية في إطار مبادرة التكنولوجيا الإستراتيجية للقتال الجوي المستقبلي. ويمكن أن ينتهي الأمر بالتنافس مع نموذج تقوم بتطويره فرنسا وألمانيا، مما قد ينهي عقودًا من التعاون على إنتاج الطائرة الحربية.

ومن المقرر أن يتم تخصيص ملياري جنيه (2.65 مليار دولار) من التمويل الحكومي في السنوات العشر حتى عام 2025 للإشراف على تصميم وبناء الطائرة، والتي سوف تعمل في عام 2035. الطائرة — التي أطلق عليها اسم Tempest بعد عمل الفريق على التصاميم — هي مشروع مشترك مع شركات الطيران البريطانية BAE Systems Plc، وRolls Royce Holdings Plc، وMBDA UK Ltd، وشركة Leonardo SpA الإيطالية البريطانية.

بدون طيار
تعد هذه المقاتلة مختلفة تمامًا عن المقاتلات الأخري، وذلك لأنها لاتحتاج إلى أي شخص في قمرة القيادة مما يجعلها تتشابة مع الطائرات بدون طيار، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي اكسبريس" البريطانية.

مميزاتها وأهدافها
يهدف هذا المشروع الذي تم الكشف عنه العام الماضي في معرض فارنبورو الجوي، إلى الجمع بين أحدث التقنيات بما في ذلك عربة سلاح مرنة، هيكل هواء قابل للتكيف، واستشعار بعيد المدى، ومواد متطورة، وأسلحة تفوق سرعتها سرعة الصوت،و أسلحة موجهة بالليزر، وسايبر حماية وقمرة القيادة "تنصهر، كما تتيح للطيارين مهاجمة أهدافهم دون تعريض الطاقم للخطر، والقيام بمهام الاستطلاع وإرسال البيانات إلى الوحدات الأساسية.

عام 2030
ترجع أهداف إدخال هذه المقاتلة من" الجيل السادس "في منتصف عام 2030، في الوقت المناسب لاستبدال أسطول طائرات يوروفايتر تايفون، الذي يوفر حاليًا قدرة مأهولة بالكامل لعدد من القوات الجوية.

غالية الثمن
أحد الأسباب التي تجعل المقاتلة الحديثة غالية الثمن هو أنها لديها القدرة على تخزين كميات هائلة من طاقة الكمبيوتر مركزيًا، ستكون لديها تكنولوجيا الجيل القادم next-generation technology على متن الطائرة المُصممة للتّعامل مع التّهديدات الحديثة.

ويشمل ذلك تقنية “swarming” التي تستخدم الذكاء الصناعي والتعلم الآلي لتحقيق أهدافها، وكذلك أسلحة الطّاقة المُوجّهة directed energy weapons (أو DEW)، التي تستخدم رشقات مركزة من الليزر concentrated bursts of laser والميكروويف microwave أو طاقة الحزمة الجزيئية particle beam energy لإلحاق الخسائر بالأهداف.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061