الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

إسماعيل ياسين في محافظة الجيزة: أعوذ بالله من ذاك الذي أراه

اسماعيل ياسين
اسماعيل ياسين



آه يا شلاضيمي يانى يا ماما.. حد يلحقنى بقزازة نشادر تفوقنى.. والنبى يا محافظ الجيزة الحقنى وشوفلك حل في موضوع الزبالة اللى مالية الشوارع دى.. الزبالة منغصة علينا العيشة يا عم الحاج.. دا بالإضافة إلى المنغصات النسائية صباحا ومساء.. فشلاضيمى كادت أن تذوب من كثرة الكلام والمناجاة والمناداة.. إنها هزُلت وزبُلَت وتنيلت بستين ألف نيلة.. إنني تعبت من كثرة الكلام.

عربيات الزبالة بتلف على الشوارع هذا صحيح ولا ننكر أبدا.. لكنها تمر مرة واحدة بعد منتصف الليل لتزيل أكوام القمامة التي سرعان ما تصبح تلالا مع طلعة النهار.. يعنى غحنا بنشوف الزبالة ونمر أمامها طوال الـ 24 ساعة عدا 4 ساعات فترة ما بعد منتصف الليل، وحتى يتبين لنا الخيط الأبيض من النهار.. آه يا نهارى المنيل بستين نيلة ياني يابا.

أنت وعدتنا إن المحافظة ستتخلص من أكوام الزبالة خلال 6 شهور.. وآدى الشهور عدت ووراها سنة وشوية شهور.. فلماذا يا هذا توجد جبال الزبالة في شوارع الجيزة حتى وقتنا هذا.. أليس هذا لا ينفع يا هذا؟!

والنبى يا خويا إحنا بنبقى رايحين الشغل على الصبح والعفاريت بتلعب في وشنا النطة ولسان حال كل منا يقول: "أعوذ بالله من ذاك الذي أراه".. وبرضو بناخد كيس الزبالة في إيدنا ونرميه على أكوام الزبالة علشان البركة تزيد، وأنا بعترف أهوه.. لكن مين مننا يقدر يقول لأ لمراته وهى بتزغر له وتقوله ما تنساش تاخد كيس الزبالة في إيدك؟!.. وحتى اللى عاملين سلة للزبالة بنلاقى الزبال بياخدها ويرميها في نفس الأماكن، وأنا لا أدرى لماذا هذا؟!

وزيرة البيئة مشغولة بمؤامرات المناخ والسحابة السوداء وخرم الأوزون.. يعنى بتحافظ على السماء بتاعتنا من التلوث وملهاش دعوة بالأرض.. أنت بقا يا سيادة المحافظ نصيبك كدا إنك مسئول عن موظفى المحليات اللى عايشين زينا ع الأرض.. والأرض بتتكلم عربى وبتقول لمعاليك انقذنا من أكوام الزبالة ربنا يخليك.. وأنا شلاضيمى وجعتنى، وسأضطر أن أسكت وأنقشع.. يلا بقى.. السلامو عليكووووووووووو