الخميس 20 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

ذبيحة وكفن ينهيان خصومات عائلات صعيدية بالإسكندرية ( صور )


شهدت منطقة نجع العرب غرب الإسكندرية، صلحا بين عائلتي محمد البظوني من أبناء محافظة سوهاج، وعائلة محمد الجوعي من أبناء محافظة المنيا، لحقن دماء الثأر بين العائلتين عقب اندلاع مشاجرة بين العائلتين منذ أكثر من عام ووقوع قتيل من عائلة محمد البظوني، وتسبب الأمر في مشاجرات دائمة طلبا للثأر.

وأقيم سرادق ضخم بشارع ٩ بنجع العرب، بحضور القيادات الأمنية والنائب مصطفى الطلخاوي، وعلى فرج رئيس جمعية أبناء سوهاج وحضور جمع غفير من أبناء الصعيد وممثلين عن الأزهر والكنيسة.

وجاء أحد أفراد عائلة الجوعي حاملا "كفنه" ومعه عدد من أبناء العائلة ليتعانق أبناء العائلتين، وذبح كبش تعبيرا عن قبول الصلح وغمس الكفن فيه.

وقامت عائلة البظوني بتقبل العزاء في قتيلها عقب قبول الصلح وسط تكبيرات المتواجدين.

قال أشرف الجبالي، عضو مجلس إدارة جمعية أبناء سوهاج، إن الجمعية تتدخل في مثل هذه الأمور التي تسعى لوقف الثأر الذي انتقل مع أبناء الصعيد ونسعي لحقن الدماء مع الأجهزة الأمنية والقيادات الشعبية وكبار العائلات وبالفعل ينجح هذا الدور في حقن الدماء.

وأشار الجبالي، إلى أن هناك أكثر من 10 مصالحات تمت خلال هذا العام في مناطق متفرقة بالإسكندرية وقبلها العام الماضي والأمن وكبار العائلات تلعب دورا كبيرا في هذا.

وأكد حاتم حسني، عضو جمعية أبناء سوهاج، أننا نسعى لحقن الدماء حتى قبل وقوع قتلى وتدخلنا كثيرا في مشاجرات وبالفعل نجحنا في وقف الأمور قبل أن تتفاقم أو يقع قتلى ويكون لكبار العائلات والجمعية والأجهزة الأمنية كلمة في تلك الأمور.

وأوضح حسني، أن الصلح تم بالتراضي بين الطرفين وقدم أهل القاتل الكفن وذبيح كبديل عن الدم الذي ازهق وقبل بعدها أهل القتيل العزاء في قتيلهم، لافتا أن هناك ضمانات تأخذ على الطرفين حتى لا يحنث أحدهم بالصلح وتكتب وقبل أي شيء الكلمة للكبار تحسم كل شيء.



Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061