السبت 6 يونيو 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

مبنى التأمينات الاجتماعية بالسنطة.. تكلف ملايين الجنيهات لتسكنه الأشباح


عندما تطأ قدماك مدينة السنطة في محافظة الغربية وتطل على بحر شبين ترى مبني هائل يتبع الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، وتم بناؤه منذ أكثر من عام ونصف بتكلفة تخطت الـ 4 ملايين جنيه وحتى الآن لم يتم تشغيله.

ويقول "أبو اليزيد محمد" من سكان مدينة السنطة، إن هذا المبنى يخدم نحو 47000 من أصحاب المعاشات والمستفيدين وذوي الاحتياجات الخاصة والذين يمثلون نسبة تتجاوز 20 % من إجمالي المستفيدين من المعاش بالقطاع الحكومي مما يزيد من إلحاق الضرر بأصحاب المعاشات الحكومي بالسنطة بصفة عامة وبصفة خاصة المستحقين بالمعاش الحكومي من ذوي الاحتياجات الخاصة والبنات الأرامل والمُطلقات.



الإهمال يضرب مبنى طنطا التعليمية.. والمديرية: جار تطويره

وأكد "أبو اليزيد" أنه تم إنشاء مبنى منطقة السنطة على أحدث الطرق، حيث مبنى متكامل بتكلفة تخطت 4 ملايين جنيه لم تكن موجودة من ذي قبل، وقال: "ما زلنا نتبع منطقة الغربية بطنطا".




فيما يقول "أحمد غانم"، محامى، أحد الأهالي: "تشغيل منطقة السنطة يوفر العناء على أصحاب المعاشات بمركز السنطة السفر إلى مدينة طنطا وخاصة الأرامل وأصحاب المعاشات الذين يبلغوا السن في الخدمة علما بأن منطقة الغربية كبيرة وبها ملفات كثيرة"، مطالبا بتشغيل المنطقة أسوة بمنطقة زفتى للقطاع الحكومي التي تم افتتاحها العام الماضي، وتم تخفيف العبء عن أصحاب المعاشات الحكومي بمدينة زفتى.




وطالب أهالي السنطة تطبيق مبدأ المساواة طالما أتيحت الفرص وتلبية نداء هؤلاء بتشغيل منطقة تأمينات السنطة القطاع الحكومي تخفيفا على المواطنين أصحاب المعاشات بصفة عامة وذوي الاحتياجات بصفة خاصة من أصحاب المعاشات.



وقال "حسن أحمد" مدير مديرية التضامن فرع القطاع الحكومى بالغربية، إنه جار اتخاذ الإجراءات اللازمة لفتح وتشغيل المبنى في أقرب وقت ممكن لكى تؤدى الخدمة للأهالي على أكمل وجه، وأضاف: "نحاول ندب العدد الكافى من بعض الجهات الأخرى لعدم وجود موظفين لاستكمال القوية البشرية الكاملة في ظل توقف التعيينات منذ فترة بالدولة".



Last Update : 2020-05-23 12:22 PM # Release : 0067