السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

صحيفة أمريكية تكشف هوية البرتغالي أسير الجيش الوطني الليبي

ليبيا - ارشيفية
ليبيا - ارشيفية


كشفت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن هوية الطيار الذي ظهر منذ فترة في فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وادعى أنه برتغالي، بعد أن أسقط الجيش الوطني الليبي طائرته.

وذكرت أن الطيار يدعى جيمي سبونوجل وهو أمريكي الجنسية من فلوريدا، ويبلغ من العمر 31 عاما، وهو أحد الضباط الأمريكيين المتقاعدين وكان يعمل بسلاح الجو الأمريكي في وقت سابق، موضحة أنه تم القبض عليه في ليبيا بتهمة العمل كمرتزقة لصالح جيش الوفاق.

وأضافت الصحيفة أن سبونوجل كان يقود طائرة بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس في 7 مايو الماضي، عندما سقطت طائرته، وفقا لأفراد مطلعين على الأمر، موضحة أنه هو الرجل الذي اتهمه الجيش الوطني الليبي بقيادة مقاتلة فرنسية من نوع ميراج F1، وقيامه بمهام قصف ضد قواته في المنطقة.

الجيش الليبي يتعهد بالتحقيق مع الطيار البرتغالي وفق القانون الدولي

وذكرت أنه تم إطلاق سراح سبونوجل منذ 6 أسابيع، مبينة أن السعودية لعبت دورا هاما في الإفراج عن الأمريكي المتهم، وأشارت إلى توجيه روبرت أوبراين، مبعوث الرئيس ترامب لشئون الرهائن، الشكر للسعودية لمساعدة أمريكا في حل القضية.

وقالت إن سبونوجل، أصبح طيارا في عام 2006، وعمل كميكانيكي بعد تركه الخدمة الفعلية في عام 2013، ثم خدم لعدة سنوات في الحرس الوطني للطيران بولاية فلوريدا، وحصل على رخصة طيار بعد خدمته العسكرية.

وأوضحت أن سبونوجل ظهر ملطخا بالدماء في الصور التي أصدرها الجيش الوطني الليبي بعد فترة وجيزة من الحادث وادعى خلال فيديو انتشر على مواقع وسائل التواصل الاجتماعي أنه مواطن برتغالي يدعى جيمي ريس، وكان في ليبيا بموجب عقد مدني ركز على تدمير الجسور والطرق.