الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

حظك اليوم احمد خالد توفيق | "مرض لعين".. نهاية حتمية لبرج السرطان

حظك اليوم أحمد خالد توفيق
حظك اليوم أحمد خالد توفيق


حظك اليوم احمد خالد توفيق .. لم تنته أسطورة عدنان المشعوذ في المجموعة القصصية "حظك اليوم" لـ احمد خالد توفيق ، برحيل عصام أول الصحفيين – مواليد برج الحمل - بسبب تسمم الدم نتيجة جرح بدبوس ذهبى على شكل حمل يلتهم فمه العشب، لتتحقق كلمات الرسالة القادمة من فرنسا وتلقاها - في نفس الوقت- الـ 12 صحفيا الذين اشتركوا في كشف فضائح المشعوذ، وتحمل بين سطورها عبارة واحدة «برجك سينتقم لي».

حظك اليوم احمد خالد توفيق | "اللى من نصيبك هيصيبك"
«خذ الحذر.. إن أرواح المنتحرين تكون قلقة وقادرة على إحداث أشياء مادية.. سوف تقتلك».. كانت تلك هي الكلمات التي قالتها ثريا ساخرة من صديقها عصام قبل موته وبعد تلقيهما رسالة الانتقام، والتي تذكرتها بعدما جمعهم رئيس التحرير وقال لهم «سوف يمضي كل شيء.. لن يشعر القارئ باختلاف حتى لو متُ أنا شخصيا.. ليس للواحد منا الحق سوى في حفل تأبين وبرواز في المجلة.. هذا هو كل شيء»، كم كان وقع الكلمات قاسيا على أذن ثريا والتي سلمت في نهاية التأبين بأن "اللي من نصيبك هيصيبك" فالموت هو نهاية كل كائن حي بما فيهم البشر أنفسهم، ولكن تختلف الأسباب، مُنفضّة عن ذهنها خرافة «برجك سينتقم لى» لأنها لم تعبأ يوما بالأبراج طوال حياتها، فهى من برج رينجو ستار والأميرة ديانا ونيلسون مانديلا ورمبرانت ومع ذلك لم تمل للفن يوما.

حظك اليوم احمد خالد توفيق | "مرض لعين".. نهاية حتمية لبرج السرطان
مر أسبوعان على الحادث الأليم، شيء غريب يتحرك في حوض الاستحمام رأته ثريا وهى تستحم، ولكنها لم تعيره اهتمامها فربما يكون صرصورا، يتكرر المشهد مرة ثانية ويظهر الغريب ثم يتوارى بسرعة تحت الأريكة بغرفة نومها ويختفى في الظلام تماما، في تلك اللحظة تشعر ثريا بقبضة قلبها بعدما تمكنت من رؤية الزبان المرفوع في الهواء لتتبين أنه عقرب.. عقرب في غرفة نومها!

دارت رأسها من كثرة الأسئلة، من أين أتى هذا العقرب؟.. ولماذا عقرب؟.. ولماذا الآن بالذات؟.. تذكرت ثريا المذكرة المرتبكة التي كتبها لهم زميلهم عصام قبل موته، والتي اعترف لهم فيها بأن انتقام عدنان المشعوذ اقتنص منه، بعدما انتقم منه برجه – برج الحمل -.

حاولت ألا تنجرف وراء هذه الأوهام.. ثم راحت ترتدى حذاءها كى تتمكن من التفتيش عن هذا العقرب الذي سكن غرفتها، لتجد هذا الخبيث كان قد تسلل إلى الفردة اليسرى منتظرا قدمها العارية.

حظك اليوم احمد خالد توفيق | "شكة دبوس".. موت مثالي لبرج الحمل

مسرعة أمسكت ثريا الفردة الأخرى وهويت بها عليه، لتنتهى مخاوف كابوس انتقام عدنان «برجك سينتقم لى».. ساد الهدوء الغرفة أثناء تأملها ذلك الانتفاخ الذي وجدته منذ أسبوعين بعنقها، فتذهب إلى المستشفى ويقول الأطباء لها أنها عقد لمفاوية صلبة مريبة الشكل وتوحى بمرض خبيث.

أدركت ثريا أن تلك العقد هي بداية نهايتها، فهى مولودة يوم 12 يوليو أي من برج السرطان، ميقنة أن عدنان المشعوذ أحرز هدفين حيث صحت الرسالة وانتقم برجها منها.