السبت 22 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد مستوطنة "ترامب".. خطة حكومة نتنياهو لتهويد الجولان السورية

ترامب ونتنياهو
ترامب ونتنياهو


تلجأ حكومة الاحتلال هذه الفترة إلى تنفيذ الجزء الثاني من خطة احتلال الجولان السورية من خلال فرض مخطط تهويد الهضبة السورية عن طريق إجبار السكان الأصليين على الهجرة واستبدالهم بالمستوطنين الإسرائيليين.

تدمير الرقعة الزراعية
وتسعى حكومة نتنياهو في الفترة الحالية إلى تدمير مقومات الحياة داخل الجولان من خلال تدمير الرقعة الزراعية وتلويث البيئة بغرض إجبار السكان السوريين والدروز على مغادرة مساكنهم الأصلية، حيث شارك سكان القرى الدرزية في إضراب مفتوح ضد مشروع مراوح عملاقة لتوليد الطاقة الكهربائية من الرياح في الأراضي الزراعية بقرية مجدل شمس في الجانب الذي يقع تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي من هضبة الجولان.

ونظم الأهالي مظاهرة رافضة لإقامة مشروع إقامة مراوح الطاقة على أراضيهم، واعتبر المتظاهرون والمحتجون أن للمشروع "عواقب وخيمة على البيئة والصحة والزراعة".

وقرر سكان القرى الأربعة خلال اجتماعهم في مبنى خلوة قرية مسعدة إعلان الإضراب التحذيري حتى يشمل كافة المرافقة العامة في قرى الجولان بما في ذلك المدارس والمؤسسات التعليمية.

وهددت المرجعيات الدينية في الجولان بفرض الحرمان الديني والاجتماعي على كل من يقوم بتأجير مكتب للشركة المنفذة والذين يقومون بتأجير أراضيهم لإقامة المشروع.

إقامة المستوطنات
وإلى جانب تدمير مقومات الحياة في الجولان سعت الحكومة الإسرائيلية إلى إقامة عدد من المستوطنات داخل الهضبة السورية والذي جاء أولها تدشين مستوطنة تحمل اسم الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وذلك بعدما اعترف ترامب في 25 مارس الماضي بسيادة إسرائيل على الجولان السوري والذي يقع تحت الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1967، ثم ضمته عام 1981 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

توطين الإسرائيليين
وتنفيذا لخطة تهويد الجولان أعلنت حكومة نتنياهو في أبريل الماضي عن مخطط لبناء عشرات آلاف الوحدات الاستيطانية في الجولان السوري لاستيعاب 250 ألف يهودي بحلول العام 2048، بما يعزز يهودية الأرض المحتلة، حيث كشفت وزارة الإسكان الإسرائيلية عن خطة لتشجيع الإسرائيليين على الاستيطان بالجولان السوري المحتل، تشمل بناء 30 ألف وحدة استيطانية في مستوطنة "كتسرين"، وإنشاء مستوطنتين جديدتين في الجولان، وتوفير عشرات الآلاف من فرص العمل، إلى جانب الاستثمار في البنية التحتية المتعلقة بالمواصلات والسياحة، وربط الجولان بشبكة المواصلات.

غير قانونية.. لماذا هاجم الإسرائيليون نتنياهو بعد إنشائه مستوطنة "ترامب"؟

وتشمل الخطة استحداث 45 ألف وظيفة للمستوطنين بالجولان، وتطوير قطاعات العمل المتقدمة، وشبكات المواصلات بما في ذلك القطارات والمطارات.





Last Update : 2020-02-20 09:45 AM # Release : 0061