الإثنين 17 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد مفاجأة التصفيات.. هل يكون غينيا بيساو الحصان الأسود لأمم أفريقيا؟

منتخب غينيا
منتخب غينيا


نجح منتخب غينيا بيساو في تصدر مجموعته في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 بمصر، رغم وجوده في مجموعة تضم منتخب أكبر تاريخا وأكثر خبرة مثل المنتخب الزامبي.

ولكن الفريق فاجأ الجميع بتأهله للمرة الثانية في تاريخه لامم أفريقيا كمتصدر للمجموعة، متفوقا على نظيره الناميبي الذي رافقه إلى النهائيات، فيما احتل منتخبا موزمبيق وزامبيا المركزين الثالث والرابع على التوالي.

وكرر منتخب غينيا بيساو مفاجآته في التصفيات، حيث سبق له التأهل للنسخة الماضية بمفاجأة من العيار الثقيل عندما تأهل على حساب المنتخبين الكونغولي والزامبي، ليحجز مكانه بين أبرز منتخبات القارة الأفريقية للمرة الأولى في التاريخ.

إبعاد زامبيا عن الكان
وتسبب منتخب غينيا بيساو في غياب المنتخب الزامبي عن النسختين الماضية والحالية من البطولة الأفريقية، رغم فوز الفريق الزامبي باللقب في نسخة 2012 بغينيا الاستوائية والجابون.

اصطدام بالكاميرون

وأوقعت قرعة البطولة منتخب غينيا بيساو في مجموعة صعبة بالنهائيات، حيث يواجه في المجموعة السادسة منتخبات الكاميرون حامل اللقب والفائز باللقب القاري 5 مرات سابقة، وغانا الفائز باللقب 4 مرات سابقة وبنين.

ومن المفارقات أن منتخب غينيا بيساو اصطدم أيضا بمنتخب الكاميرون خلال مجموعته في البطولة الماضية عام 2017 والتي حصد خلالها نقطة واحدة من خلال المفاجأة التي فجرها في المباراة الافتتاحية للبطولة بالتعادل مع المنتخب الجابوني صاحب الأرض.

ويستهل منتخب غينيا بيساو مسيرته في البطولة بأصعب اختبار ممكن حيث يلتقي نظيره الكاميروني حامل اللقب فيما يلتقي في المباراتين التاليتين منتخبي بنين وغانا على الترتيب.

افتقاد النجوم
وعلى عكس معظم المنتخبات الأفريقية الكبيرة ومنها المنتخبات المشاركة في البطولة الحالية، لا يتمتع منتخب غينيا بيساو بوجود نجوم كبار ضمن صفوفه كما يخوض البطولة بقيادة المدرب الوطني باسيرو كاندي (70 عاما) الذي تولى قيادة الفريق في مارس 2016، وأنقذ الفريق في التصفيات المؤهلة للبطولة الماضية بعد البداية المتأزمة.

ويقود كاندي الفريق في النهائيات للنسخة الثانية على التوالي لكنه يحلم هذه المرة بتحقيق فوز تاريخي للفريق في أي من مبارياته بالمجموعة.

ويعتمد الفريق على مجموعة من اللاعبين المحترفين في أندية صغيرة بأوروبا ومعظمهم في الأندية البرتغالية حيث تطغى المدرسة البرتغالية على الفريق.

ويبرز من بين لاعبي الفريق كل من حارس المرمى جوناس مينديز والمدافعين مامادو كانديوجواري سواريز وجميعهم من المحترفين في البرتغال ولاعبي الوسط زيزينيو وسوري ماني والمهاجمين بيكيتي دياسي (الشعلة السعودي) وتوني سيلفا (الاتحاد السكندري المصري) وفريدريك ميندي (فيتوريا سيتوبال البرتغالي).



Last Update : 2020-02-11 04:07 PM # Release : 0053