X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 23 يوليو 2019 م
بالأسماء.. تشكيل الجانب المصري بمجلس الأعمال السنغالي المشترك لمدة 3 سنوات رئيس الحزب الناصري العراقي: عبد الناصر زعيم التحرر من المحيط إلى الخليج تفاصيل إطلاق المكتبة الناطقة والمصورة على موقع وزارة الأوقاف أسعار الخضراوات والفاكهة اليوم الثلاثاء 2019/7/23 التخطيط: القيادة السياسية تضع قضية الإصلاح الإداري على قمة أولويات الدولة عاطل يمزق جسد سائق لسرقة التوك توك الخاص به بقليوب بورصة الدواجن اليوم | أسعار الدواجن البيضاء اليوم 2019/7/23 أسعار السمك اليوم في سوق الجملة 2019/7/23 تهاني الجبالي: زيارتنا لضريح عبد الناصر محاولة لاستنهاض مشروع ثورة ٢٣ يوليو رئيس "العربي الناصري": نجدد العهد للزعيم بالسير على خطى ثورة يوليو "الإنتاج الحربي" تبحث التعاون مع وفد الاتحاد العربي للصناعات الهندسية لماذا رفض ماركوس تورام حذاء ميسي؟ توقعات بوصول عدد ركاب القطارات لـ30 مليون في العيد.. وأزمة بسبب ارتفاع الأسعار "الإسكان": تشغيل أتوبيسين جديدين للنقل الجماعي في قنا الجديدة مصطفى بكري: مشروع عبد الناصر لم يمت قيادات الإمارات تهنئ السيسي بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو تحالفات من نوع جديد.. هل تستطيع القوى السياسية التونسية ضرب الإخوان في مقتل ؟ أسعار الذهب اليوم في مصر | سعر جرام الذهب اليوم 2019/7/23 وفد فلسطيني: عبد الناصر يعيش في قلب ووجدان كل عربي حر



تفضيلات القراء

أهم موضوعات الأخبار + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

رؤى حول تطوير مراكز التدريب المهني بمحافظات الجمهورية

الأربعاء 19/يونيو/2019 - 04:30 ص
صورة أرشيفية صورة أرشيفية أحمد عبدالمحسن
 
من المتعارف أن عملية تطوير المؤسسات والهيئات لا غنى عنها، لكن عملية التطوير لا بد وأن يتم معها بشكل دوري تدريب العاملين والموظفين وغيرهم من الشباب خارج الهيئات، وذلك لفتح مجال للتوسع في سوق العمل ويمثل التدريب النشاط المدروس الذي يضم عدد من الخطوات المنتظمة والتي تهدف بشكل رئيسي إلى تحقيق الغايات والأهداف. 

ويساهم التدريب في حل المشكلات التي يمر بها الموظف أو من المحتمل مواجهتها في المستقبل وهناك أنواع كثيرة من التدريب ومنها التدريب المهني وهو نوع التعليم الذي يركز على تعلم الحرف والمهن اليدوية أو التطبيقية والتي تشكل خطا متوازيا مع التخصصات الأكاديمية التي تقدم خدماتها للمجتمع ككل وهي الوجه الثاني للرافد الاقتصادي المهني ويركز التدريب على فئة شبابية لديها ميول نحو التعليم خاصة بعد تكدس الجهاز الإداري بالدولة ولجوء العديد من الشباب إلى العمل في أسواق العمل والقطاع الخاص.

ويحتاج المجتمع إلى الأعمال المهنية التطبيقية كحاجته إلى بقية الوظائف الأخرى فلهذا القطاع أهمية كبيرة في تسيير عجلة الإنتاج الوطني وزيادة الدخل القومي والحد من البطالة بين صفوف الشباب من الذكور والإناث ممن لم يحالفهم الحظ في إتمام دراستهم لأي سبب أو لم يجدوا فرصَ عملٍ متاحة في مجال تخصصاتهم الدراسية، وقد قامت وزارة القوى العاملة ومديرياتها بتطوير وافتتاح العديد من مراكز التدريب المهني، وبالرغم من ذلك لا تجد نسبة كبيرة من الشباب يلجأ إلى عملية التدريب، وقد فسر البعض أن سبب ذلك يرجع إلى أن المصاريف التي يستحقها المتدرب في اليوم الواحد ضئيلة جدا ولا تكفي حتى مصاريفه للذهاب إلى عملية التدريب، وبالتالي يعزف العديد من الشباب عن التدريب. 

وطالب المستشار عليو ثابت عليو، وكيل وزارة مديرية القوى العاملة بمحافظة سوهاج سابقا، بتغيير اللائحة المالية الخاصة بالتدريب المهني، مشيرا إلى أن اللائحة المالية عقيمة ولا تتناسب مع تطوير مراكز التدريب.

وأضاف لـ "فيتو" أن التوسع في أعداد المتدربين يكون عن طريق عمل بروتوكول تعاون ما بين وزارة القوى العاملة ووزارة التربية والتعليم على أساس أنه يتم تدريب الطلاب خلال فترة الإجازة الصيفية وأيام الدراسة تكون على أيام متقطعة بحيث حينما يتم الانتهاء من المرحلة الدراسية يكون معه مهنة يتطلبها سوق العمل في المشروعات القومية الكبرى وبالتالي المساعدة على حل مشكلة البطالة.

كما طالب بضرورة عقد بروتوكول تعاون بين وزارة القوى العاملة واتحاد الصناعات؛ لحصر أعداد العمالة الفنية المدربة في كل مهنة حتى يكون هناك توازن في سوق العمل ما بين العرض والطلب. 

وكشف عن أسباب عدم استغلال تلك المراكز التدريبية يرجع إلى اللائحة المالية؛ حيث إن المبلغ المعروض في اللائحة لا يتناسب مع حجم العمل المطلوب ومع المتدربين ومن المفروض أن يتم زيادة مصاريف المتدربين لأن الأموال التي يتقاضونها ضئيلة جدا وبالتالي يعزف الشباب عن التدريب. 

وأكد "عليو" أن تطوير وزيادة مصاريف التدريب المهني يرجع إلى الدولة بمردود إيجابي، ومنها تخريج عامل فني ماهر مدرب على أعلى مستوى للعمل في الخارج والدخول في ريادة الأعمال، وبعد ذلك يقوم بتدريب شباب وخريجين آخرين، وبالتالي يعود على المجتمع بالنفع وفتح أسواق العمل وحتى لا يغزو سوق العمل المصري جنسيات أخرى.

وأضاف أن مهام وزارة القوى العاملة إيجاد عامل فني ماهر مدرب تدريبا عالي المستوى؛ حيث إن العالم كله يعمل على الاستثمار في التنمية البشرية لأنها قاطرة التنمية في الدولة وهم من سيقودون قطاع الصناعة والزراعة والتجارة والخدمات. 


أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات