الجمعة 28 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

الاتحاد الأوروبي يسمح بدخول 33 ألف لاجئ


الحد من خطر الغرق في البحر المتوسط وابتزاز من قبل المهربين هذا ما يسعى الاتحاد الأوروبي إلى الحد منه عبر برامج إعادة التوطين. من خلال هذه البرامج يتم نقل اللاجئين مباشرة من مناطق الأزمات إلى أوروبا.

وصل أكثر من 32 ألف لاجئ بحاجة إلى حماية إلى أوروبا. معظم هؤلاء اللاجئين جاؤوا من شمال أفريقيا والشرق الأوسط، من بينهم نحو 4100 لاجئ دخلوا إلى ألمانيا حسبما أكد مفوض الاتحاد الأوروبي لشئون الهجرة والشئون الداخلية والمواطنة ديميتريس أفراموبولوس في تصريح له لمجموعة صحف "فونكه" الإعلامية الألمانية، ليحقق بذلك الاتحاد الأوروبي ثلثي الحصة التي وعد بها.

وتهدف برنامج إعادة التوطين إلى فتح طريق قانوني وأمن إلى أوروبا للاجئين الذين يحتاجون إلى حماية خاصة. وعبر البرنامج سيتم جلب نحو 40 ألف مهاجر من دول مثل ليبيا وإثيوبيا وتركيا والأردن إلى الاتحاد الأوروبي.

وأكد مفوض اللاجئين في الاتحاد الأوروبي لمجموعة "فونكه" الإعلامية، أن ألمانيا تسير على "المسار الصحيح"، إذ سمحت بدخول أربعة آلاف لاجئ، علما أنها وافقت على استقبال 10 آلاف لاجئ.

واعتبر ديميتريس أفراموبولوس أن برامج إعادة التوطين ناجحة وأضاف بالقول "تتيح هذه البرامج للأشخاص الذين يحتاجون رعاية خاصة بدخول أوروبا بطرق قانونية".

وأطلقت مفوضية الاتحاد الأوروبي برنامج إعادة التوطين في شهر سبتمبر 2017. وتهدف هذه البرامج إلى مساعدة اللاجئين المعرضين للخطر للقدوم إلى أوروبا بعيدا عن الرحلة الخطرة عبر البحر المتوسط. ويتم تقديم نحو نصف مليار يورو للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والتي تبدي استعدادها لاستقبال اللاجئين. وتختار المفوضية العليا للاجئين وبالتعاون مع الأمم المتحدة الأشخاص الذين سيتم جلبهم عبر برامج إعادة التوطين.

يشار إلى أن برنامج إعادة التوطين التابع للأمم المتحدة يأخذ على عاتقه مهمة إعادة توطين لاجئين بحاجة إلى حماية خاصة هربوا من بلدانهم إلى بلد ثالث لكنهم لا يجدون آفاقا للبقاء فيه لفترة طويلة أو بشكل دائم.

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل




Last Update : 2020-02-27 12:36 PM # Release : 0063