رئيس التحرير
عصام كامل

الإعدام لشخصين قتلا سائقا بدفنه حيًا بالإسكندرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية


أسدل الستار على جريمة قتل تمت منذ عام تقريبا، حيث استدرج شخصان قائد إحدى السيارات يعمل بشركة نقل بالنظام الإلكتروني، وقاما بدفنه حيا بمنطقة العامرية غرب الإسكندرية.

وقضت اليوم، محكمة جنايات الإسكندرية برئاسة المستشار محمد شعيب، بمعاقبة منقذ بحري، وسائق، بالإعدام شنقا، وذلك عقب تصديق مفتي الجمهورية على قرار إعدامهم، بعد اتهامهما بقتل قائد سيارة، بدفنه حيا لسرقتها، صدر الحكم بعضوية كل من المستشارين أشرف داود بهجات، وأحمد صبري ذكري، وأمانة سر السيد جودة الوزير.

وأبدي والد القتيل الذي حضر للمحكمة، ارتياحه للحكم الذي صدر، خاصة وانه يتزامن مع الذكري السنوية الأولى لمقتل ابنه، والذي قتل في مثل هذه الأيام في أوائل شهر رمضان من العام الماضي.

ترجع أحداث القضية رقم 9070 لسنة 2018 جنايات ثان العامرية، عندما تلقى مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من مدير إدارة البحث الجنائي يفيد، قيام شخصين بخطف سائق، وقتله ثم سرقة سيارته.

توصلت التحريات إلى قيام المتهمين م.أ.ع، منقذ بحري، وم.أ.ص، سائق، باستدراج المجني عليه ك.ع.ال، قائد سيارة بشركة خاصة للتوصيل، إلى الطريق الصحراوي، ووضعا له مادة مخدرة في مشروب عصير.

وعقب فقدانه الوعي تم تكبيله يداه وقدماه بالحبال، ثم وضعه داخل حقيبة السيارة، ودفناه "حيًا" داخل منزل مهجور مستخدمين "فأس وكوريك" واستوليا على السيارة وفرا هاربين.

وبالكشف عن هويتهما تم عمل كمين وألقي القبض عليهما، وبعرضهما على النيابة العامة قررت حبسهما على ذمة التحقيقات.