السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل
المجتمع الدولي.. وجريمة الإرهاب!

المجتمع الدولي.. وجريمة الإرهاب!


لا خلاف أن الإرهاب بات جريمة عابرة للقارات، ويزداد خطره وشروره متجاوزًا حدود الدولة الوطنية، وهو ما دعا مؤتمرات القمة العربية والإسلامية ومؤتمرات الأمن العالمية لوضع الإرهاب على صدارة جدول أعمالها، داعية للكشف عن مموليه وداعميه بالمال والعتاد والمعلومات، وجميع أشكال الدعم اللوجيستي من الدول والأفراد والجماعات..

لكن المجتمع الدولي وكبريات الدول لا تحرك ساكنًا رغم معرفتهم بتفاصيل صناعة الإرهاب وتحريكه في شتى الاتجاهات، وهو ما لم يعد خافيًا على أحد. وهو بلا شك تقاعس غير مبرر، ويثير الشكوك نحو أجهزة مخابرات ودول بعينيها ترى وتدعم الإرهاب.

لقد قال الرئيس السيسي، على صفحته الرسمية، معقبًا على تسلم مصر الإرهابي هشام العشماوي: "الحرب ضد الإرهاب لم ولن تنتهي قبل أن نسترجع حق كل شهيد مات فداءً لأجل الوطن". 

وهو ما عبر عنه الرئيس أيضًا قبل ذلك، خلال إحدى ندوات القوات المسلحة، مؤكدًا أن المعركة مستمرة لتطهير مصر كلها من دنس الإرهاب حتى تبسط الدولة يدها وهيبتها على كامل ترابها، وهي بذلك تقود حربًا ضارية نيابة عن العالم كله.