الإثنين 20 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

عبد المنعم مدبولي يتهم الريحاني بقتل الكوميديا

عبد المنعم مدبولى
عبد المنعم مدبولى


في مجلة الجيل 1954 وفى حملة عن انتهاء الكوميديا والضحك من حياتنا قالت فيها: إن الضحك على الشاشة أصبح بضاعة نادرة بعد أن باع نجوم الكوميديا مثل إسماعيل يس والقصرى وعبد السلام النابلسى كل ما عندهم ولم يعد لديهم إلا فتات نكت أو قفشة استهلت آلاف المرات.

يقول الفنان الكوميدى عبد المنعم مدبولى: إن نجيب الريحانى هو المسئول الأول عن أزمة الكوميديا التي نمر بها وتزداد يوما بعد يوم وذلك لأنه هو المسئول الأول عن تغليف بعض الشخصيات الفكاهية بثوب واحد وفى دائرة محدودة يدورون فيها ولم يدعو لدراسة هذا الفن فجعل من نفسه ملكا واحدا على عرش الفكاهة، وكان نتيجة ذلك أن نجوم الفكاهة الآن لا يتعدون أصابع اليد الواحدة، وكذلك كتاب الفكاهة اثنين أو ثلاثة.. ولا يكفى هذا العدد لإضحاك 27 مليون مصرى.

وأضاف "مدبولى" لمجلة "الجيل" أنه بالنسبة لحسن فايق ومارى منيب وعبد الفتاح القصرى فقد قتلهم نجيب الريحانى قبل موته فغلف حسن فايق بشخصية الإنسان العبيط ولم يستطع "فايق" التخلص من عبطه بعد أن حصره الريحانى في هذا الثوب.

وأوضح "أيضا لم يتمكن القصرى من خلع الجلباب البلدى بعد وفاة الريحانى الذي ألبسه مع الجلباب خازوقا كبيرا، بالإضافة إلى مارى منيب شخصية الحماة التي تكره زوجة ابنها وتسبب لها المشكلات ما زالت تؤديها بنفس الحركات والكلمات حتى بعد وفاة الريحانى".

وأكد أن "الريحانى" ألبس نفسه قيد يدور فيه ولم يتمكن من التخلى عن ثوب الرجل الغلبان الفقير صاحب المثل العليا في الفصل الأول من العمل ثم يصبح غبيا بالصدفة في الفصلين التاليين.

ورغم أن الريحانى مؤلف رائع وعبقرى في خلق المواقف ورائد مدرسة في الكوميديا فإنه ناظر المدرسة وتلميذها وفراشها فقتل الفكاهة طيلة وجوده.