X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الإثنين 21 أكتوبر 2019 م
هاشتاج معاك يا أهلي يتصدر تويتر أسعار الطوب اليوم 21/ 10 / 2019 سكرتير منظمة التعاون الاقتصادي: السيسي قاد إصلاحات اقتصادية عززت من مشاركة القطاع الخاص أسعار الجبس اليوم 21/ 10/ 2019 أسعار الحديد والأسمنت اليوم 21/ 10/ 2019 "السياحة" تنتهي من تدريب عاملي الشركات على التعامل مع بوابة العمرة "التموين" تعلن طرح مناقصة جديدة لاستيراد القمح ٢١ نوفمبر المقبل البنك المركزي يطرح اليوم سندات خزانة بقيمة 3.750 مليار جنيه مفاجأة جديدة في واقعة اختطاف طفل الشرقية (فيديو) 230 مليون جنيه للانتهاء من الملفات العالقة لمستفيدي الإسكان الاجتماعي طلب إحاطة لمجلس الوزراء بِشأن أزمة سائقي السودان الاستماع لأقوال سائق في حريق سيارة محملة بالمواد البترولية بالجيزة رجال الأعمال والغرف العربية المكسيكية يبحثان فرص التعاون.. الثلاثاء خبير: مطلوب التسويق الجيد لقانون التصالح في مخالفات البناء جدول ترتيب مجموعة الصعيد بالقسم الثاني عقب الجولة الأولى نائب المحافظين: عدد الطلاب في بعض الفصول يصل إلى 120 طالبا جينفر لورانس تقيم حفل زفافها في قصر مسكون (صور) تجارية القاهرة: تدشين المعارض المتخصصة فرصة للتعرف على أفضل الإمكانيات "التضامن" تحتفل بتخريج الدفعة الأولى لمشروع رفيق المسن



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«سيد الضوي».. رحلة منسية لـ"شيخ القوالين" وفنان السيرة الهلالية (صور)

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 05:40 ص
هبه محمد عبدالحميد
 
تعد السيرة الهلالية من أهم التراث العربي، وارتبط اسم سيد الضوي بها منذ كان أن كان عمره 15 عامًا، عندما تعلمها على يد والده وعمه، وجمعته علاقة قوية بالشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي، أو "الخال" كما يطلق عليه في الصعيد الجواني، وتجول في البلاد شرقًا وغربًا، وجاب دول كثيرة ليشدو بـ"سيرة الهلالية"، ورغم ذلك تجد أسرة "شيخ القوالين"، أن هناك تجاهلا كبيرا من قبل المسؤولين تجاهه سواء في حياته أو بعد مماته.


منذ عامين تقريبًا رحل عن دنيانا الفنان الشعبي سيد الضوي، الذي كان يجاور الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي "الخال" في مسيرته الهلالية، حتى أصيب بالمرض وظل طريح الفراش، ونقل إلى مستشفى قنا العام بعد نداءات من أسرته بتدهور حالته الصحية، وعند تشييع الجثمان لم يحضر أي مسؤول، وبعد رحيله لم يتذكره أي المثقفين والفنانين، حتى أن منزل السيرة الهلالية تناسى أن يكون له ركن بأسمه.

والتقت "فيتو"، أسرة الفنان الراحل سيد الضوي للحديث عن حياته، ومطالبهم بعد رحيله.


قال رمضان سيد، أحد أحفاد "شيخ القوالين":" وجدنا تجاهلا كبيرا لاسم الفنان سيد الضوي من قبل الدولة، فهو عاش سنوات عمره للفن والسيرة الهلالية التي حفظ 5 ملايين بيت منها، منذ كان عمره 15 عامًا، فهو بحق كان آخر فرسان بني هلال، ورغم أنه كان لا يجيد القراءة والكتابة إلا أنه حفظ ما يقرب من 5 ملايين بيت ومقطوعة غنائية للسيرة الهلالية".

وأضاف أن جده، كان عاشقا للربابة ولم تفارقه طوال أيام حياته حتى في مرضه، ظلت جواره، مشيرا إلى أن "شيخ القوالين" تعلم الربابة وعمره 10 سنوات، وكان دائم التجوال مع والده في الموالد والمناسبات.

وتابع: "نحتفظ بالعديد من الأوسمة والميداليات التي حصل عليها الضوي، والربابة التي تجوّل بها، وطالبنا كثيرًا بوضعها ضمن مقتنيات متحف السيرة الهلالية ولكن دون إجابة"، معربا عن حزنه الشديد لعدم تكريم سيد الضوي بالشكل اللائق، رغم ما قدمه للفن والتراث المصري والعربي عمومًا.

واستطرد: "حتى في جنازته تغيّب المسؤولون ولم يحضر سوى بعض التنفيذيين، وحتى في ذكرى وفاته لا يوجد أي شخص يتذكره، أو يزورنا في أي مناسبة".


الفنان سيد الضوي ولد بمركز قوص محافظة قنا في 16 فبراير 1934، تعلم من والده الحاج ضوي، الذي انتقل من البلينا في سوهاج إلى قوص، المديح والغناء الشعبي وحفظ عن والده وجده السيرة الهلالية كاملة، وبدأ يحفظ السيرة منذ أن كان صغيرا.

وتغنى "شيخ القوالين" بالسيرة الهلالية وهو في عمر 10 سنوات وكان برفقة والده الضوي، وجده وكانا يجوبان قرى ومراكز الصعيد المختلفة في الموالد والأفراح، لتغني بسيرة بني هلال، وألقى أول أبيات السيرة الهلالية وهو في عمر العشرين، بجوار والده وجده، ولاقى وقتها إعجابًا كبيرا من قبل الجمهور، وبعدها انطلق الضوي مع الأبنودي إلى مختلف دول العالم، منها تونس والهند وقطر والإمارات والأردن وسويسرا والدنمارك ومعظم دول العالم، وبعدها فكر في تصوير السيرة للتليفزيون المصري حتى لا تضيع.

ارتبط الضوي بعلاقة وطيدة مع الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي، وظلا سنوات يسافران إلى مختلف الدول لسرد السيرة الهلالية، وهما من أبناء محافظة واحدة، وعندما فكر في عمل متحف لحفظ السيرة الهلالية تم إنشاء متحف السيرة الهلالية الذي يضم عددا كبيرا من مقتنيات السيرة الهلالية وصور الأبنودي والضوي وهما يتغنيان بالسيرة الهلالية، إلى أن رحل رفيق الدرب، وبدأت حالة الضوي تتدهور ويعاني من عدد من أمراض الشيخوخة حتى وافته المنية في شهر سبتمبر من العام 2016.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات