X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الثلاثاء 25 يونيو 2019 م
علماء الأزهر وقساوسة الكنائس يناقشون مشكلات الأسرة وطرق علاجها منتخب تونس ينهي تدريباته اليوم استعدادا لمالي بأمم أفريقيا مصرع طفل بعد سقوطه من "عربة كارو" بالغربية حقيقة انتهاء عروض مسرح مصر وإغلاق المشروع بالكامل "شباب المحامين" تنظم ندوة قانونية تثقيفية..الخميس نشرة الحوادث..السجن١٠سنوات وغرامة ٥٨ مليون لمحافظ المنوفية السابق بنين تتعادل بالهدف الثاني في مرمى غانا مدرب بيساو: المباريات المقبلة فرصتنا لتحقيق التأهل أمينة تحيي حفلًا في السعودية.. 4 يوليو أماني أبوزيد: المؤتمر الاقتصادي الأفريقي يوليو المقبل مباحث التموين تضبط 4 مسئولى مخابز استولوا على 1.5 مليون و28 طن دقيق(فيديو ) الدماطي: اتجاه الإسكان لتخصيص الأراضي بالأمر المباشر يضاعف إيرادات الدولة تطوير 5 ميادين بالمنصورة.. وتصميمات جديدة لبوابات المحافظة المنتخب الوطنى بالأحمر والأبيض والأسود أمام الكونغو طاقة البرلمان تؤجل مناقشة عقوبات "الموارد الإحيائية" لمزيد من الدراسة ماعت: المدافعون عن حقوق الإنسان في تركيا يتعرضون لانتهاكات واسعة أماني أبو زيد: منطقة التجارة الحرة الأفريقية تدخل حيز التنفيذ خلال أيام غانا تتقدم 2/ 1 على بنين في الشوط الأول آمال موسى: الإسلاميون يتحملون نصيب الأسد في تخريب التجارب الديمقراطية بالمنطقة



تفضيلات القراء

أهم موضوعات المحافظات + المزيد
أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

«سيد الضوي».. رحلة منسية لـ"شيخ القوالين" وفنان السيرة الهلالية (صور)

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 05:40 ص
هبه محمد عبدالحميد
 
تعد السيرة الهلالية من أهم التراث العربي، وارتبط اسم سيد الضوي بها منذ كان أن كان عمره 15 عامًا، عندما تعلمها على يد والده وعمه، وجمعته علاقة قوية بالشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي، أو "الخال" كما يطلق عليه في الصعيد الجواني، وتجول في البلاد شرقًا وغربًا، وجاب دول كثيرة ليشدو بـ"سيرة الهلالية"، ورغم ذلك تجد أسرة "شيخ القوالين"، أن هناك تجاهلا كبيرا من قبل المسؤولين تجاهه سواء في حياته أو بعد مماته.


منذ عامين تقريبًا رحل عن دنيانا الفنان الشعبي سيد الضوي، الذي كان يجاور الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي "الخال" في مسيرته الهلالية، حتى أصيب بالمرض وظل طريح الفراش، ونقل إلى مستشفى قنا العام بعد نداءات من أسرته بتدهور حالته الصحية، وعند تشييع الجثمان لم يحضر أي مسؤول، وبعد رحيله لم يتذكره أي المثقفين والفنانين، حتى أن منزل السيرة الهلالية تناسى أن يكون له ركن بأسمه.

والتقت "فيتو"، أسرة الفنان الراحل سيد الضوي للحديث عن حياته، ومطالبهم بعد رحيله.


قال رمضان سيد، أحد أحفاد "شيخ القوالين":" وجدنا تجاهلا كبيرا لاسم الفنان سيد الضوي من قبل الدولة، فهو عاش سنوات عمره للفن والسيرة الهلالية التي حفظ 5 ملايين بيت منها، منذ كان عمره 15 عامًا، فهو بحق كان آخر فرسان بني هلال، ورغم أنه كان لا يجيد القراءة والكتابة إلا أنه حفظ ما يقرب من 5 ملايين بيت ومقطوعة غنائية للسيرة الهلالية".

وأضاف أن جده، كان عاشقا للربابة ولم تفارقه طوال أيام حياته حتى في مرضه، ظلت جواره، مشيرا إلى أن "شيخ القوالين" تعلم الربابة وعمره 10 سنوات، وكان دائم التجوال مع والده في الموالد والمناسبات.

وتابع: "نحتفظ بالعديد من الأوسمة والميداليات التي حصل عليها الضوي، والربابة التي تجوّل بها، وطالبنا كثيرًا بوضعها ضمن مقتنيات متحف السيرة الهلالية ولكن دون إجابة"، معربا عن حزنه الشديد لعدم تكريم سيد الضوي بالشكل اللائق، رغم ما قدمه للفن والتراث المصري والعربي عمومًا.

واستطرد: "حتى في جنازته تغيّب المسؤولون ولم يحضر سوى بعض التنفيذيين، وحتى في ذكرى وفاته لا يوجد أي شخص يتذكره، أو يزورنا في أي مناسبة".


الفنان سيد الضوي ولد بمركز قوص محافظة قنا في 16 فبراير 1934، تعلم من والده الحاج ضوي، الذي انتقل من البلينا في سوهاج إلى قوص، المديح والغناء الشعبي وحفظ عن والده وجده السيرة الهلالية كاملة، وبدأ يحفظ السيرة منذ أن كان صغيرا.

وتغنى "شيخ القوالين" بالسيرة الهلالية وهو في عمر 10 سنوات وكان برفقة والده الضوي، وجده وكانا يجوبان قرى ومراكز الصعيد المختلفة في الموالد والأفراح، لتغني بسيرة بني هلال، وألقى أول أبيات السيرة الهلالية وهو في عمر العشرين، بجوار والده وجده، ولاقى وقتها إعجابًا كبيرا من قبل الجمهور، وبعدها انطلق الضوي مع الأبنودي إلى مختلف دول العالم، منها تونس والهند وقطر والإمارات والأردن وسويسرا والدنمارك ومعظم دول العالم، وبعدها فكر في تصوير السيرة للتليفزيون المصري حتى لا تضيع.

ارتبط الضوي بعلاقة وطيدة مع الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودي، وظلا سنوات يسافران إلى مختلف الدول لسرد السيرة الهلالية، وهما من أبناء محافظة واحدة، وعندما فكر في عمل متحف لحفظ السيرة الهلالية تم إنشاء متحف السيرة الهلالية الذي يضم عددا كبيرا من مقتنيات السيرة الهلالية وصور الأبنودي والضوي وهما يتغنيان بالسيرة الهلالية، إلى أن رحل رفيق الدرب، وبدأت حالة الضوي تتدهور ويعاني من عدد من أمراض الشيخوخة حتى وافته المنية في شهر سبتمبر من العام 2016.

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات