رئيس التحرير
عصام كامل

علب شاي تضع أسرار روسيا العسكرية بين أيدي أمريكا وإسرائيل


كشف موقع بريطاني كيف خبأ جواسيس بريطانيون أسرارا دفاعية روسية في علب شاي على متن قاذفات قنابل متجهة إلى فنزويلا.

وأوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الخطة تمت بالتعاون بين المخابرات البريطانية والموساد ووكالة الاستخبارات الأمريكية، للحصول على معلومات حول الأسرار الدفاعية للقاذفة النووية الروسية الأسرع من الصوت "تي يو- 160"، والقادرة على حمل صواريخ وقنابل نووية، والمعروفة باسم البجعة البيضاء.

وذكرت أن جواسيس من بريطانيا مقيمين بروسيا قاموا بوضع أسرار تلك القاذفات أسفل علب الشاي، خلال رحلة من روسيا إلى العاصمة الفنزويلية كاراكاس، موضحة أن الأسرار التي وضعت بعبوات الشاي ضمت معلومات تفصيلية عن الطرق التي طورت بها روسيا القاذفة النووية الروسية بملايين الدولارات.

وأضافت أن أمريكا وبريطانيا وإسرائيل أرادت معرفة نقاط الضعف في تلك القاذفات، موضحة أن الدول الثلاثة تواصلت مع جواسيس من روسيا للكشف عن تلك المعلومات.

وبينت أن الأمر بدأ في أعقاب هجوم نوفيتشوك في سالزبوري العام الماضي، عندما بلغت حدة التوترات بين روسيا وبريطانيا ذروتها، لذلك كان على الأخيرة أن تضع خطة للحصول على الأسرار الدفاعية لروسيا.
 
وأشارت الصحيفة إلى أنه تم الاتفاق على إرسال المعلومات على متن واحدة من تلك القاذفات التي أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإرسالها للعرض العسكري بفنزويلا قبالة السواحل الأمريكية.

وذكرت أن الجواسيس قاموا بحساب كمية الشاي التي سيشربها الطيارون خلال الرحلة الجوية التي استمرت لـ13 ساعة، وذلك لإلقاء العبوات الزائدة عن الحاجة.

وأوضحت أنه عندما هبطت الطائرة الروسية في مطار سيمون بوليفار في فنزويلا، استرجع الجواسيس العبوات المهملة الملقاة في القمامة، ثم نقلوها إلى ضابط بوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية كان ينتظرهم في فندق في كاراكاس.

وقالت: إنه تم نقل الأسرار الدفاعية إلى الولايات المتحدة لتحليلها قبل مشاركتها مع قوات المملكة المتحدة وقوات الناتو، من أجل التعرف على طرق مواجهة تلك القاذفات.