السبت 18 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

بـ«زي سبعيناتي» فتيات المنصورة تحتفل برمضان بعرض أزياء الزمن الجميل


سيطرت فكرة الزمن الجميل والعودة بالموضة لزمن الستينيات على مجموعة من فتيات المنصورة واتخذن من شهر رمضان الكريم فرصة للترويج لأفكارهن بتقديم عرض أزياء، مرتديات خلاله فساتين عصر الستينيات والسبعينيات والشابوهات والجونتيات ليكون احتفالا على طريقتهن الخاصة بشهر رمضان.

واتفقت رنا حسن، حاصلة على تجارة إنجليزي ومن فتيات المنصورة مع صديقاتها الستة على تغيير نمط الملابس المعاصرة، وإعادة الأنظار إلى الملابس الكلاسيكية، من فساتين شيك في زمن الأربعينيات والخمسينيات والستينيات، لما لها من ذوق رفيع تبرز أنوثة ورقة المرأة، وقررن بدء الفكرة بسيشن تجولن خلاله شوارع المنصورة بالفساتين لحث الفتيات على العودة بالموضة للخلف.

وقالت رنا بعد نجاح السيشن: عملنا جروب سنيورة لاستعادة الفساتين والموضة والأزياء بكل بساطة ولقينا شهر رمضان فرصة كبيرة لعرض الفكرة، مؤكدة أنها وصديقاتها تجمعهن صفات مشتركة وأبرزها شغفنا بارتداء الفساتين واتخذن من شهر رمضان فرصة لنشر الفكرة، ومؤكدة أنها تحلم بدار أزياء وكوفي شوب يرجع بكل محتوياته لعصر الستينيات والسبعينيات من موسيقى وتصميم. 

وقالت رنا: "الفكرة نابعة من داخلنا بعد مشاهدتنا للعديد من الصور والملابس الخاصة بسيدات الخمسينيات والستينيات وفى الحقيقة وجدناها ملابس راقية ومبهجة ووجدنا أن الفساتين بألوانها المبهجة هي الأقرب لإظهار أنوثة الفتاة".

وأشارت إلى أنها منذ وقت طويل تراودها فكرة العودة للماضي، وقالت: "ملابس أفلام الأبيض والأسود وملابس السيدات بها دائما هي الأقرب لقلبي واتفقنا على تعميم الفكرة وكسر حاجز الخوف ووقف التفكير للانتقال لمرحلة التنفيذ على أرض الواقع بظهورنا بشوارع المنصورة وخاصة أمام نادي جزيرة الورد وشجرة الدر أقدم الأماكن بالمنصورة".

وكشفت لندا حامد أحد فتيات سنيورة المنصورة عن أنها محجبة ومنذ الفكرة وكان شغلى الشاغل هو ربط موضة الزمن الجميل بالحجاب لأن في الوقت دا كان معظم الفتيات غير محجبة واستخدمت الإسكارف على الرقبة للزينة، وتعرفت على موديلات الفساتين من الأفلام.

ولاقت الفكرة ترحيبا وسخرية من الأهالي بعودة ملابس الزمن القديم بدل الموضة الحديثة والتي تشبه ملابس الرجال، وأكدت إيمان ممدوح إحدى الفتات حبينا نقول للشعب الدقهلاوى كل سنة وأنتم طيبين في رمضان على طريقتنا الخاصة بالترويج لفكرة جمعتنا معا للعودة بالذوق لزمن الستينيات باستخدام أدوات بسيطة من فساتين منفوشة ومنقوشة والجونتيات، مؤكدة أنها عاشقة لموضة الزمن الجميل من خلال أفلام الأبيض والأسود ولقيت في الفساتين ذوق راق.

وقالت أميرة السيد محاسبة في الشئون الإدارية الفكرة دعوة لغزو الشارع المنصراوى مرتديات الفساتين لاستعادة أنوثة الفتيات الخاصة بالزمن الجميل ولقينا استجابة كبيرة وأتمنى استعادة أن ترتدي الفتيات الفساتين والعزوف عن البناطيل بلبس الفساتين الشيك والجونتيات والشابوهات.

وفي نهاية عرض الأزياء قامت الفتيات بإدخال البهجة على المترددات بشارع الجمهورية "المشاية السفلية بمدينة المنصورة" من خلال توزيع صور لبوجى وطمطم وفوانيس شهر رمضان.