الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

طالبة بقسم ترميم الآثار: محافظ الإسكندرية أوقف أعمالي لتجميل سور الإستاد (صور)


سارة رجب، طالبة بقسم ترميم الآثار، جامعة الإسكندرية، لكنها في نفس الوقت فنانة موهوبة يعرفها الكثيرون من أهل المدينة، أرادت أن تشارك بلادها في الاحتفال بتنظيم الأمم الأفريقية بموهبتها في تجميل سور إستاد الإسكندرية، وبعد بداية عملها فوجئت بقرار وقفها من محافظ الإسكندرية بطلب من عميد كلية الفنون الأسبق، لإسناد تجميل سور الإستاد لكلية الفنون الجميلة.

ودشن عدد من رواد مواقع التواصل هاشتاج "رجعوا_حق_سارة"، ورأى الكثيرون أن ما قامت به يستحق الاشادة والدعم وليس ما تم معها.

تقول سارة رجب، إنها تقدمت بطلب لرئيس حي وسط الإسكندرية السابق لتجميل سور إستاد الإسكندرية احتفالا بتنظيم مصر لكأس الأمم الأفريقية وبالفعل تمت الموافقة كتابيا لها على ذلك الأمر بعد موافقة مدير الإستاد ومساعدتها في خامات العمل.

وأضافت سارة لـ"فيتو" أنها بدأت عملها منذ فترة تجاوزت الشهرين وبدات ملامح العمل تظهر على السور، وسط تشجيع العاملين بالإستاد حتى المسئولين الذين كانوا يقومون بزيارته، وتابعت: "كانت رسوماتي تشد انتباههم ويشيدون بها كثيرا".

وقالت سارة: "منذ عدة أيام شن عميد كلية الفنون الأسبق هجوما حادا على رسوماتي وقال إنه يجب أن تسند تلك العملية للمتخصصين والموهوبين من طلبه الفنون الجميلة، وجاء ذلك بالتزامن مع هجوم مدير متحف الفنون الجميلة، وتسبب الأمر في هجوم شديد عليهم على صفحاتهم من رواد فيس بوك والذين تعاطفوا معي عندما رأوا رسوماتي".

وتكمل سارة: "عقب هذا الهجوم كان هناك طلب مقدم لمحافظ الإسكندرية بتوصية من نقيب المهندسين بإسناد تجميل سور إستاد الإسكندرية لكلية الفنون الجميلة، وهو ما وافق عليه المحافظ وأمر بإيقاف أعمالي بل أنه سيتم محو رسوماتي"، متسائلة: "هل هذا جزائي أنني تطوعت بموهبتي لمشاركة بلدي في حدث هام؟".

وأكدت سارة، أنها في حالة نفسية سيئة جراء ما تم، وأضافت أنه رغم اعتراف عدد من المسئولين بأن ما قامت بها جدير بالاحترام والتكريم ألا أنهم ينفذوت تعليمات المحافظ.

من جانبها حاولت "فيتو" التواصل مع المستشار الإعلامي لمحافظة الإسكندرية ومسئولي المحافظة ومدير إستاد الإسكندرية، ولكن لم يستجب أحد عما تم ضد سارة.