الثلاثاء 25 فبراير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

توزيع الهدايا والكعك في العيد.. أهم أدوات مغازلة النواب للمواطنين


مع اقتراب أيام عيد الفطر المبارك يسعى نواب البرلمان إلى محاولة تعويض أبناء دوائرهم فترات الغياب في البرلمان أو عدم النظر إلى العديد من المشكلات التي كانت تواجههم خلال الفترة الماضية نتيجة انشغاله بجلسات البرلمان، وبالتالى يلجأ العديد منهم إلى استغلال قدوم عيد الفطر لإعادة مغازلة أبناء دوائرهم مرة أخرى سواء بتقديم كشف حساب عن أعماله وما أنجزه لأبناء الدائرة كدعاية له للانتخابات القادمة أو بتقديم المشاركة والتهانى والتواجد بين أبناء الدائرة.

توزيع الهدايا على الأطفال
وقالت مارجريت عازر،وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب: "بعد صلاة العيد أقوم بزيارة الأهالي وتقديم التهانى لهم بالعيد وتقديم الهدايا للأطفال وخاصة البسطاء والأيتام من أبناء الدائرة لإدخال السعادة في قلوبهم،بالإضافة إلى توزيع علب الكعك والبسكويت على العديد من الأسر".

وأضافت أن المواطن المصرى على درجة كبيرة من الذكاء ويدرك أن كانت مغازلة نائبه حبا له وحمل للأمانة أم أنها دعاية للانتخابات المقبلة.

مشكلات الدائرة
وأكد عبد المنعم العليمي،وكيل اللجنة التشريعية بمجلس النواب، أن مجاملة أهالي الدائرة في أيام عيد الفطر أمر ضرورى للتواصل والاستماع إلى مشكلاتهم وإيجاد حلول لها رغم أن النائب دوره رقابى وتشريعى لكنه يضطر للقيام بالعمل الخدمى من أجل أبناء الدائرة خاصة في ظل غياب المحليات.

رعاية الأيتام
وترى هبة هجرس عضو لجنة التضامن بمجلس النواب، أن مجاملة أبناء الدوائر من نوابهم مع قدوم عيد الفطر أمر مطلوب حتى يشعر أبناء الدوائر أن نوابهم معهم في كل مناسبة، وقالت: "عقب صلاة العيد نبدأ في تقديم التهانى للمواطنين".

وأضافت: "أحرص في أيام العيد على تهنئة الأيتام وإدخال السعادة في قلوبهم حتى يشعروا أنهم أبناء كل مواطن مصرى".



Last Update : 2020-02-24 10:22 AM # Release : 0061