رئيس التحرير
عصام كامل

مقتل تاجر على يد زوجته ونجليهما لزواجه من أخرى بالمنيا (صور)


دبت الغيرة في قلبها، بعد ما قرر زوجها الزواج بأخرى، ولم تجد أمامها سبيلا سوى أن تتفق مع نجلها للتخلص من زوجها، والإلقاء بجثته داخل خزان للصرف الصحي الكائن في منزله، وداخل منزل بسيط في حي غرب مدينة ملوى وتحديدا منطقة شارع الرحمة تلك المنطقة البسيطة التي تعج بالسكان، وقعت جريمة قتل هزت أرجاء المدينة وقراها.

اختمرت فكرة القتل داخل رأس "م.ف" ربة منزل ونجلها "ك.أ" الطالب الجامعي، وقررا التخلص من زوج الأولى ووالد الثاني "إسماعيل.ش"، ٥٥ عاما، تاجر أراض، بعدما علمت زوجته بأنه تزوج بأخرى واستعطفت الأم نجلها الطالب الجامعي، فدبرا فكرة التخلص منه، بعدما نزعت مشاعر الرحمة من قلب نجله وتعاطف مع والدته، وبعد أن وضعا له قرص المنوم في كوب من الشاي، ثم خنقه حتى أصبح جثة هامدة، لم يكن أمامهما سبيل سوى إخفاء الجثة، فكرا كثيرا وكان خزان الصرف الصحي للمنزل هو الحل، اشتركا معا في فتح الخزان، وبعد مرور قرابة ٤٠ يوما شاء القدر أن يكشف أمرهما، وفي تلك الفترة، قدما بلاغا في قسم شرطة ملوي باختفاء الزوج.

وبسبب انبعاث رائحة "الجثة" عقب مرور أيام على الجريمة، حتى زكمت أنوف السكان بجوار المنزل، تم إبلاغ قوات الأمن بالواقعة، وانتقل فريق من أجهزة الأمن إلى مكان البلاغ، وعثر على جثة صاحب المنزل، مقتولا داخل خزان الصرف الصحي الخاص بالمنزل، وتبيّن أنه مُبلغ بتغيبه منذ 39 يوما.

تحريات مباحث قسم شرطة ملوى أثبتت اشتراك زوجة المجني عليه وتُدعى "م.ف" مع نجلهما "ك.إ - 21 سنة"، طالب جامعي، في قتل الأب "المجني عليه"، وأن الزوجة وضعت له قرص المنوم في الشاي، ثم خنقته هي وابنهما ووضعا جثته داخل خزان الصرف الصحي؛ وذلك بسبب زواجه من أخرى وتشاجره المستمر معهما.

وتحرر محضر بالواقعة، وتم نقل الجثة إلى مشرحة المستشفى العام، وضبطت أجهزة الأمن المتهمين، وأُخطرت الأجهزة الأمنية أحمد مخلوف مدير نيابة بندر ملوي لمباشرة التحقيقات.