الثلاثاء 21 يناير 2020
رئيس التحرير
عصام كامل

وزير فرنسي: واشنطن تريد إخفاء المشروع الأوروبي

وزير المالية الفرنسي برونو لو مير
وزير المالية الفرنسي برونو لو مير


شن وزير المالية الفرنسي برونو لو مير هجومًا لاذعًا على الولايات المتحدة، قائلا إنها تفضل أن ترى دول التكتل مقسمة، وذلك قبل أسبوع من الانتخابات الأوروبية.

وتأتي تصريحاته بعد فترة وجيزة من إشادة ستيف بانون كبير المستشارين السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالمرشحة الفرنسية المناهضة للاتحاد الأوروبي ماري لو بن، باعتبارها بطلة حديثة.

وقال لو مير في مقابلة مع قناة "بي إف إم تي في" التليفزيونية اليوم الأحد: "اليوم، ولأول مرة منذ 1945، تريد الولايات المتحدة أن يختفي المشروع الأوروبي ويضعف".

وأضاف: "الولايات المتحدة لا تريد سوى أوروبا ضعيفة ومنقسمة".

وفي مقابلة نُشرت اليوم الأحد، قال بانون لصحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الفرنسية، إنه يتوقع فوز حزب لو بن الشعبوي اليميني، لأنها كانت أكثر المرشحين مرونة.

وفي استطلاعات الرأي، جاءت لو بن، المنافس اللدود للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وحزبها حزب الجبهة الوطنية، متفوقين بفارق طفيف على "حزب الجمهورية إلى الأمام" الحاكم وحلفائه.

ويذكر أن لو بين خسرت في الانتخابات الرئاسية الفرنسية قبل عامين أمام ماكرون المؤيد للاتحاد الأوروبي، لكنها تهدف إلى العودة من جديد.

وقال بانون إن ماكرون جعل من الانتخابات الأوروبية استفتاءً عليه، واضعًا فرنسا في قلب انتخابات الاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يلتقي ترامب ماكرون في 6 يونيو المقبل، ضمن احتفالات نورماندي بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لعمليات الإنزال لقوات التحالف على الشواطئ الفرنسية إبان الحرب العالمية الثانية.