Sunday, 15 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

6 اشتراطات لإنشاء المدافن الصحية للمخلفات.. تعرف عليها

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


يتمثل دور وزارة البيئة في وضع الخطط اللازمة لحل مشكلة المخلفات الصلبة والتنفيذ يكون مسئولية المحافظات، وأعلنت وزارة البيئة أكثر من مرة أن مصر بحاجة إلى مشاركة مجتمعية لتعديل ثقافة المواطن في التعامل مع منظومة المخلفات، كما تحتاج إلى 72 مدفنًا صحيًا للقمامة من بينها لأن الموجود حاليًا 10 فقط على مستوى الجمهورية.

وبالفعل شرعت محافظة القليوبية في تخصيص مدفن صحى جديد بمدينة العبور، تمهيدا للبدء في إنشائه، لاستيعاب المخلفات الصلبة الناتجة من المحافظة، ويقع المدفن على مساحة 65 فدانا، ويتكون من جزءين متماثلين تماما، أحدهما مخصص لاستقبال المخلفات من محافظة القليوبية والآخر لمحافظة القاهرة.

وتشرف وزارة البيئة على المواصفات والاشتراطات الخاصة بالمنظومة الجديدة من خلال جهاز تنظيم المخلفات، ومشاركة المحافظة في الرقابة، وتتمثل تلك الاشتراطات فيما يأتي:

1. الشرط الأول لإنشاء المدافن يتمثل في تقسيمها إلى خلايا، الخلية الأولى دورها يكمن في تجميع السوائل المتراكمة بواسطة شبكة من الأنابيب والمواسير لمعالجتها من خلال محطة معالجة صغير تعمل على إخراج الملوثات.

2. الخلية الثانية دورها يتمثل في تجميع الغازات المتراكمة الناتجة من مخلفات القمامة من خلال شبكة من الأنابيب منتهية بماسورة رئيسية لإخراج تلك الغازات التي تستخدم في توليد الكهرباء أو كوقود يستخدم بشكل مباشر.

3. الخلية الثالثة يتم فيها دفن المرفوضات وهي التي لا يعاد استخدامها في أي صناعة من الصناعات وفي حال دخولها في صناعة تسبب أضرار للإنسان والبيئة، ولذلك الحل الوحيد لها يتمثل في دفنها.

4. يمكن إعادة تدوير مخلفات القمامة واستخدامها في صناعات مختلفة منها تدوير الزجاج والمعادن لصناعات جديدة، واستخدام الورق والكرتون في المجلات والصحف وتحويل إطارات السيارات لمواد مطاطة تستخدم في بعض الصناعات وتحويل المواد البلاستيكية إلى مواد تستخدم للتعليب والأكياس.

5. يتم إنشاء المدافن في مناطق طبيعية بين الجبال ويحدد المهندسين المسئولين عمقها، وفي حال امتلائها يتم ردمها والانتقال إلى خلية أخرى.

6. يفضل إنشاء المدافن بعيدًا عن الكتل السكنية.