Monday, 16 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

بعد قضائه نصف مدة سجنه.. ألمانيا تفرج مبكرا عن داعية متطرف

الداعية المتطرف
الداعية المتطرف


محكمة ألمانية عليا تقضي بالإفراج عن داعية سلفي متطرف مبكرًا، بعد قضائه نصف محكوميته البالغة خمس سنوات ونصف السنة، وذلك عقب توصية من خبراء بأنه نأى بنفسه عن التيار الإسلاموي المتطرف، وسيخضع الداعية للمراقبة بعد الإفراج عنه.

أعلنت المحكمة الإقليمية العليا بدوسلدروف غربي ألمانيا، أنها ستفرج عن الداعية السلفي السابق سفن لاو بشكل مبكر مع وضعه تحت المراقبة، وذلك بعد قضائه ثلثي محكوميته بتهمة مساعدة إرهابيين.

وقال متحدث باسم المحكمة: إن الدائرة القضائية المعنية تفترض أن لاو (38 عامًا) لن يرتكب أي جرائم بعد ذلك، موضحًا أنه نأى بنفسه بشكل واضح عن موقفه الراديكالي-الإسلاموي السابق. ولم تعلن المحكمة عن الموعد المحدد لإطلاق سراح لاو.

يذكر أن المحكمة قضت على لاو بالسجن لمدة خمسة أعوام ونصف عام على خلفية اتهامات تتعلق بالإرهاب في يوليو/ تموز عام 2017. وبحسب بيانات المحكمة، قضى لاو ثلثي المدة بحساب فترة الحبس الاحتياطي ضمنها.

وكانت المحكمة الإقليمية العليا قد أدانت سفن لاو بتهمة دعم جماعة إرهابية أجنبية، ووجد القضاة آنذاك أنه دعم مليشيات تنظيم "جيش المهاجرين والأنصار" في سوريا. وأشارت المحكمة اليوم الخميس أنها طلبت من السجن ومن برنامج الخروج المخصص لإسلامويين تقييمًا لموقفها من لاو قبل اتخاذ قرارها بشأن الإفراج عنه، وأوضحت أنه جاء في هذه التقارير أنه يمكن افتراض أن "سفن لن يرتكب أي جرائم مستقبلًا بعد احتجازه طوال أعوام. لقد نأى بنفسه بوضوح عن موقفه الأصلي الراديكالي-الإسلاموي".

وبحسب بيانات المحكمة، فإن فترة المراقبة ستمتد خمسة أعوام بالنسبة للإفراج المبكر، موضحة أنه سيتعين على لاو خلالها استيفاء شروط صارمة، من بينها مثلًا تحديد مقر إقامته وكذلك المشاركة في برنامج الخروج المخصص لإسلامويين والإبقاء أيضًا على اتصال مع مسئول المراقبة الخاص به.

وتعليقًا على قرار المحكمة، قال هربرت رويل، وزير الداخلية في حكومة ولاية شمال الراين وستفاليا، التي عاصمتها دوسلدورف: "لكل شخص الحق في فرصة ثانية في دولة القانون"، لافتًا إلى أن خبراء برنامج الخروج المخصص لإسلامويين توصلوا إلى خلاصة بأن لاو يعتزم التحلل من هذا التيار بشكل دائم. وأكد رويل أن السلطات الأمنية "لن تغض النظر عنه وسترافقه عن كثب" بعد إطلاق سراحه، مضيفًا: "إذا تبين أنه لا يعني ذلك جديًا، ستتم إعادته بأقصى سرعة".

تجدر الإشارة إلى أن سفن لاو، الذي كان يعمل في السابق رجل إطفاء، يعد من أشهر الوجوه الممثلة للإسلام المتطرف في ألمانيا. ويعتبر لاو من مبادري "دورية الشريعة"، التي ظهرت في مدينة فوبرتال عام 2014 وأثارت غضبًا في كافة أنحاء ألمانيا.