رئيس التحرير
عصام كامل

ظهور البغدادي.. سيناريوهات مخيفة في الدقيقة الـ 18 بفيديو داعش

 أبو بكر البغدادي
أبو بكر البغدادي


قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اليوم الثلاثاء، إن الفيديو الذي ظهر فيه زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، تم تصويره في منطقة نائية، بينما قال مسئول عراقي آخر إن المسئولين قلصوا الأماكن التي يحتمل وجود البغدادي فيها من 17 إلى أربعة.

منطقة نائية

ولم يحدد عبد المهدي في أي بلد تقع تلك المنطقة، وأضاف في مؤتمر صحفي أثناء زيارة لبرلين أنه لا يستطيع إعطاء معلومات استخبارية في الوقت الراهن فيما يتعلق بمكان البغدادي، لكنه أكد أن من الواضح من التسجيل أن البغدادي في منطقة نائية.

وجاءت هذه التصريحات عقب ساعات من ظهور أبو بكر البغدادي، أمس الإثنين، للمرة الأولى منذ خمس سنوات- في فيديو دعائي نشره التنظيم عبر قنواته على تطبيق تلجرام.

ضيافة الأمير

وفي التسجيل المصور الذي نشرته مؤسسة الفرقان التابعة للتنظيم ويحمل عنوان "في ضيافة أمير المؤمنين"، يظهر البغدادي بلحية طويلة نصف بيضاء مسدلة، وواضعا غطاء أسود على رأسه، ويفترش الأرض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم.

وليس واضحا تاريخ تصوير الفيديو، غير أن البغدادي يقول في بدايته إن "معركة الباغوز انتهت"، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرقي سوريا قبل ما يقارب الشهر.

الدقيقة 18

وفي مقطع الفيديو الذي استغرق 18 دقيقة، توعّد البغدادي بأن التنظيم سيثأر لقتلاه وأسراه، وقال إن مقاتلي التنظيم نفذوا 92 عملية في ثماني دول.

وفي تعليقه على هذه التصريحات، قال رئيس الوزراء العراقي، إن داعش ليس مجرد تنظيم صغير، وإنما هو تنظيم منتشر وسيحاول إعادة الثقة مرة أخرى إلى مقاتليه وتنفيذ هجمات مثل هجمات عيد القيامة في سريلانكا هذا الشهر التي أعلن مسؤوليته عنها، إلا أنه أضاف أن قدرات التنظيم تضاءلت بدرجة كبيرة.

حرب العصابات

ومن المعتقد أن البغدادي -وهو عراقي- يختبئ في منطقة معزولة بالعراق أو سوريا من المناطق الصحراوية الواسعة التي كان يسيطر عليها التنظيم ويُعتقد أن مقاتلي التنظيم يشنون انطلاقا منها حاليا هجمات على غرار حرب العصابات ضد قوات الأمن في البلدين.

من جهته، قال المستشار الأمني للحكومة العراقية هشام الهاشمي إن المسؤولين قلصوا الأماكن التي يحتمل وجود البغدادي فيها من 17 إلى أربعة، وأضاف أنها تقع في صحراء محافظة الأنبار العراقية أو صحراء حمص بشرق سوريا.

وأنهت حملة دعمتها الولايات المتحدة سيطرة تنظيم الدولة على أراض في العراق أواخر عام 2017، وفي سوريا الشهر الماضي، بعد نحو خمس سنوات من سيطرة داعش على مساحات شاسعة في البلدين.

بعد خمس سنوات من ظهوره الأول ظهر زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي للمرة الثانية أمس، ليؤكد استمرار التنظيم في "الجهاد" متوعدًا بشن حرب استنزاف ضد أعدائه.

وكان أول ظهور للبغدادي في أعقاب سيطرة التنظيم على مدينة الموصل في شمال العراق عام 2014 للإعلان عن إقامة دولة الخلافة وتنصيب نفسه "خليفة المسلمين" عندما ألقى خطبة الجمعة في مسجد النوري في الموصل.

من هو؟

ولد البغدادي، واسمه الحقيقي إبراهيم عواد إبراهيم البدري، في مدينة سامراء شمالي بغداد عام 1971، وينحدر من عائلة سنية متوسطة الحال.

حصل البغدادي على شهادة البكالوريوس في الدراسات الإسلامية من جامعة بغداد عام 1996، ثم الماجستير والدكتوراه في الدراسات القرآنية من جامعة صدام حسين للدراسات الإسلامية بين 1999 - 2007.

قضى البغدادي سنوات دراساته العليا في حي الطوبجي في بغداد حتى عام 2004 مع زوجتين وستة من الأبناء.

وخلال فترة دراساته العليا، أقنعه عمه بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين. وبحلول عام 2000، تبنى البغدادي نهج السلفية الجهادية.