X
اسعار العملات اسعار الذهب الطقس ارقام تهمك خدمات حكومية عبر الإنترنت حجز تذاكر الطيران حجز تذاكر سكك حديد مصر الصفحات الرسمية للوزارات والجهات الحكومية أحدث الوظائف الحكومية دفع فواتير التليفون فواتير الكهرباء حجز تذاكر دار الأوبرا و ساقية الصاوي شاهد العالم بالبعد الثالث حركة الطائرات في العالم لحظة بلحظة في السينما الآن مواقيت الصلاة وظائف خالية خدمات لذوي الإحتياجات الخاصة خدمات لشباب الخريجين حجز مجاني لجميع فنادق العالم خدمات الهيئة القومية للتأمين الإجتماعى
رئيس التحرير عصام كامل
الأربعاء 17 يوليو 2019 م
ضبط 17 قضية عدم الإعلان عن الأسعار في حملة تموينية بالجيزة نبيل فهمى: صفقة القرن تعكس العبث الأمريكي عمدة هيلدسهايم بعد إطلاق "المنيا"على كوبري بألمانيا: المحافظة تحمل قيمة كبيرة (فيديو) انتشال جثة رضيع غارقا بترعة بني مر في أسيوط تحرير 5 آلاف قضية سرقة كهرباء خلال حملات بالمحافظات استعجال تقرير لجنة الآثار لـ 25 قطعة أثرية ضبطت بحوزة عاطل في دار السلام النويشي: العقوبات على المخالفين في قانون المحال يسرع من توفيق الأوضاع الإسماعيلي في القاهرة اليوم ويعلن قائمته استعدادا لمواجهة "المقاولون" وديا "القومي للبحوث الاجتماعية" يستعرض اليوم أسباب الطلاق المبكر وكيفية مواجهته عمرو فتوح: إحكام الرقابة وتشجيع المستوردين على التصنيع تقلل فاتورة الواردات تجديد حبس عاطل قتل عشيقته بعصا خشبية في مدينة نصر غلق 3 مصانع أغذية وعصائر بدون تراخيص في الدقهلية أستاذة علم نفس رياضي تتحدث عن أزمة المنتخب ومحمد صلاح ومجلس الجبلاية جهاز دمياط يشُن حملة مكبرة للقضاء على المخالفات والإشغالات بالمدينة (صور) برلماني: غرامات المحال تدفع المخالفين لتوفيق أوضاعهم كسر ماسورة مياه في الإسكندرية يتسبب في هبوط أرضى تهاني الجبالي: الإخوان كانوا يمهدون لإقامة إمارة إسلامية في سيناء الاستماع لأقوال المصابين في حادث تصادم بطريق دهشور مواقيت الصلاة اليوم الأربعاء



تفضيلات القراء

أهم الاخبار + المزيد
أهم الفيديوهات + المزيد
مقالات الرأي + المزيد
فيتو على فيسبوك

كاريكاتير + المزيد



 

أول مؤتمر صحفي للمجلس العسكري السوداني: ما حدث ليس انقلابا وإنما استجابة لرغبة الشعب.. لا نطمع في السلطة.. الحكومة القادمة مدنية.. تسليم الحكم فور تحقق الاستقرار.. وإجراء حوار اليوم مع القوى السياسية

الجمعة 12/أبريل/2019 - 02:15 م
 الفريق أول عمر زين الفريق أول عمر زين العابدين أحمد علاء
 
في أول تصريحات رسمية للشعب بعد عزل الرئيس عمر البشير، عقد المجلس العسكري الانتقالي في السودان اليوم الجمعة، أول مؤتمر صحفي تحدث فيه عن بعض الأمور التي تخص الفترة الاستثنائية التي تعيشها دولة السودان، مشددا على أن المجلس لم ينفذ انقلابا وإنما جاء استجابة لرغبة الشعب السوداني، كاشفا عن بعض الخطوات التي يخطط لتنفيذها خلال الفترة المقبلة.

وأعلن وزير الدفاع السوداني عوض محمد أحمد بن عوف، امس، الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير، الذي اندلعت ضده مظاهرات امتدت لأربعة أشهر، تطالبه بالرحيل عن السلطة وذلك على خلفية ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة، كما أعلن عن تشكيل مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين، وتعطيل العمل بدستور 2005، كما تم إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحل مجلس الوزراء وتكليف وزراء بالوكالة بتسيير الأعمال.

التحفظ على البشير
وقال الفريق أول عمر زين العابدين، رئيس اللجنة السياسية في المجلس العسكري الانتقالي: إن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولًا شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع، وأضاف: "لسنا طامعين في السلطة" مؤكدًا أن الرئيس البشير تم التحفظ عليه، وأشار إلى أن القضاء سيحاكم كل المتورطين في قتل المتظاهرين، كما شدد على أن المجلس العسكري الانتقالي لن يسلم البشير للجنائية، كما لن يسلّم المجلس أي سوداني لجهات خارجية.

المرحلة الانتقالية
وأضاف: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث"، مضيفًا: "مستعدون لتقصير المرحلة الانتقالية وفق الظروف الأمنية والسياسية"، مشددا على أن المجلس سيحاكم "كل فاسد أيا كان".

ودعا زين العابدين إلى الحوار لتنظيم العمل السياسي، مشيرًا إلى أن أولوية المجلس العسكري الأمن والاستقرار، وأشار إلى أن بن عوف والغوش من رموز النظام السابق لكنهم قادة التغيير.

وقال: إن "هدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم"، مشيرًا إلى أن اللجنة الأمنية تضم قائدي الشرطة والأمن وقائد قوات الدعم السريع.

وقال: "ندعم المحتجين لكن نحذر من التعدي على حرية الآخرين"، مؤكدًا أن المجلس يعتزم إجراء حوار مع المحتجين المعتصمين خارج وزارة الدفاع السودانية.

دعوة للحوار
وأضاف زين العابدين: "لم نأت بحلول، ولكن نطلب الحلول من الشعب والقوى السياسية"، مشيرًا إلى أن المجلس العسكري سيبدأ اليوم حواره مع القوى السياسية، كما أن المجلس يدعو إلى الحوار والتوافق لتنظيم العمل السياسي، مؤكدًا أن المجلس لن يتدخل بالحكومة المدنية وتشكيلتها ولن يقصي أي حزب حتى حزب المؤتمر، إلا أنه أكد أنه لم تتم دعوة حزب المؤتمر الوطني لحوار القوى السياسية.

وأضاف زين العابدين أن "وزيرا الدفاع والداخلية سيكونان فقط من مؤسساتنا"، مضيفًا أن الإعلان عن أعضاء المجلس رهن التشاور.

الحلول الفورية
وقال: " المجلس العسكري لا يملك الحلول الفورية للوضع الاقتصادي ولكن سنعمل على ذلك"، بحسب تعبيره، مضيفًا: "نحن أبناء سوار الذهب.. وسنسلم السلطة لحكومة منتخبة".

وأضاف زين العابدين: "ندير حوارًا لإخراج السودان من الأزمة.. نريد خلق مناخ لإدارة الحوار بصورة سليمة".

زين العابدين قال: إنه إذا "طُلب منا رفع تعطيل الدستور سنفعل ذلك"، وأن إعلان حالة الطوارئ هي التي تسببت بتعطيل الدستور.

وقال رئيس اللجنة السياسية: إن المجلس سيبدأ اتصالاته الخارجية بلقاء سفراء كافة الدول، مشيرًا إلى أن المجلس سيتواصل خارجيا لفك الحصار عن السودان.

وشدد على أن مدير جهاز الأمن كان من قادة هذا التغيير، مؤكدًا أن قوات الدعم السريع قوى منضبطة، مضيفًا: "الشعب المتظاهر داعم لنا ونستجيب له".

موضوعات متعلقة

أخبار تهمك

تابعنا على

تعليقات Facebook

سياسة التعليقات