Friday, 13 December 2019
رئيس التحرير
عصام كامل

إسماعيل ياسين في وزارة التعليم: افتح يا سستم.. يا سيستم افتح

 اسماعيل ياسين
اسماعيل ياسين


إننى أشعر بالانشراح.. آه والنبى أنا مُنشرح وشلاضيم بُقى بترقص من الفرح.. فالسيستم خلاص أصبح تحت السيطرة.. والأولاد امتحنوا والأشية بقت معدن والحمد لله.. بس أنا عينى بترف وراسى بتلف.. آه والنبى وخايف من اللى جاى.. لأن السيستم ممكن يسقط تانى وتانى، وربنا يجعل كلامى خفيف عليه يا رب!!

آه والنبى يا خويا ممكن يسقط ومتقومش له قومه تانى.. لأن مدارسنا غير مجهزة لاستقبال التكنولوجيا دى خالص مالص، وأنا مش عارف هنعمل إيه مع تلاميذ الحضانة والابتدائى لما يبدأوا في تنفيذ تجربة التابلت.. فأنا أعرف والعارف لا يُعرف بأن سيادة الوزير بيسابق الزمن علشان يطور التعليم.. وهذا جميل.. ولكننى أصر على ضرورة الاستعداد الجيد يا معالى الوزير قبل البدء في التنفيذ.. فالنت واقع في كل حتة مش بس في المدارس والسرعة "تاتا داتا"

إننى قد حذرتكم من قبل.. وبح صوتى.. ودابت شلاضيم بُقى من كثرة التكرار.. وقلت لكم إن مدارسنا مش جاهزة لاستقبال التابلت وخصوصا فصول الابتدائى.. فراح الوزير وقال طاب بلاها ابتدائى ونجرب مع التلاميذ الكبار وفعلها مع أولى ثانوى وها هو السيستم قد وقع مع أول تجربة، ولولا ستر ربنا وحنكة المهندس "على الكسار" والأربعين متخصص في تكنولوجيا التعليم لما كان السيستم عاد للعمل من جديد.. فعلى الكسار وأعوانه هم من وضعوا كلمة سر للسيستم إذا قالها الطالب عاد له السيستم من جديد.. وكلمة السر هي "افتح يا سيستم يا سيستم افتح".. بس أنا برضو بقول وأكرر إننا مش في كل مرة هنقول للسيستم "افتح يا سيستم هيقوم السيستم يفتح.. وقد أعذر من أنذر

أنا بس عايز أقول كلمتين فاسمعوا وعوا: التابلت دا مش هو اللى هيطلّع ولادنا علماء، ولا هو اللى هيطور التعليم.. أبدا خالص.. التابلت حاجة من كذا حاجة لازم نعملها علشان نطور التعليم.. دا إحنا عندنا بعض الفصول مافيهاش فيشة توحد ربنا يا جدع.. دا إذا سلمنا –أساسًا– بأن الفصول كلها فيها كهربا أصلا.. ويلا بقى كفاية كدا.. سلامو عليكوووووووووووووووووو