رئيس التحرير
عصام كامل

علامات تدل على نفور الزوجة من زوجها

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية


بعد فترة من الزواج يمر الشريكان في الحياة الزوجية بالعديد من المشكلات والتحديات والصعوبات التي قد تؤدي إلى تصادمها وزيادة حدة المشكلات فيما بينهما، ومن هذه المشكلات نفور الزوجة من زوجها، وقد يتمادى ذلك الشعور حتى يصل إلى درجة البغض والكراهية وتصبح عازفة عنه.

وحول أسباب نفور الزوجة أشارت صفحة "نصائح زوجية إلى الآتي:

- هناك الكثير من أبرز الأسباب التي تجعل الزوجة تنفر من زوجها منها المشكلات والمعاملة السيئة التي يتبعها الزوج، فكلما شعرت الزوجة بالراحة النفسية، رغبت في الاقتراب من زوجها على قدر المستطاع.

وتنفر الزوجة من زوجها إذا شعرت بأن له علاقة أخرى، فتبدأ في مرحلة الاهتزاز وعدم الثقة بالنفس الأمر الذي يجعلها مشغولة الفكر دائمًا وفاقدة لأى رغبة ولذة، كذلك تعتبر الحالة المادية من أكثر الأشياء التي تحمل الزوجة فوق طاقتها مما ينعكس على الحالة النفسية للزوجين، فضلا عن بعض العادات السيئة كالبخل الشديد.

وحول علامات نفور الزوجة أكدت صفحة "نصائح زوجية" أن هناك علامات تدل على كره الزوجة لزوجها ونفورها منه، أهمها قلة الاهتمام به، فلا تهتم بطعامه وشرابه وصحته وملابسه، بل تتركه يأكل ما يريد بمفرده، ويلبس ما يُحب دون الاكتراث به، إضافة إلى انعدام الغيرة التي تعد من أهم العلامات التي تدل على حب الزوجة لزوجها، وخوفها من خسارته أو تركه لها، فإذا انطفأ لديها شعور الغيرة فإنَّ شعور الحب لديها يكون قد انعدم.

ومن العلامات أيضا قلة حديث الزوجة مع زوجها، وفقد رغبتها بمشاركته يومياتها وأفكارها، وأهدافها وطموحها، وما يدور في ذهنها، أو حتى شعورها بالانزعاج منه إذا بادر الحديث معها، بل تحرص على التهرب منه وتجنب جميع الأجواء الرومانسية أو الحميمة معه كذلك كثرة العبوس والعصبيّة والانفعال والتمادي في الخطأ والإصرار عليه وعدم تفكيرها أصلًا في الاعتذار عنها، وإصرارها على أنّها على صواب دائمًا.

وقدمت الصفحة بعض النصائح لعلاج نفور الزوجة من زوجها، من خلال اهتمام الزوج برغبات زوجته قبل أن يفكر في نفسه، وأن يشعر بها ويلاطفها ويتعامل معها بنضج ورقة ويهتم بمشاعرها ويشعرها بجمالها ويهيئ جوًا من الراحة النفسية، وأن يخفف من انتقادها على كل تصرّف ولو كان غير مرغوبٍ به.

كذلك على الزوج أن يحرص على قتل الملل والروتين بتخصيص وقتٍ مميّز لزوجته من أجل ممارسة بعض الهوايات المشتركة وقضاء وقتٍ رومانسي سويًا، أيضا تُعتبر المفاجآت من أكثر الأمور التي تكسر الروتين والملل في كل علاقة زوجية، كما أنها تعالج النفور في حال كان يسيطر على الزوجة، إلى جانب نقطة مهمة من الممكن أن تؤدي رعايتها إلى تعزيز العلاقات بين الزوجين، ويجعلها متينة وهي التصريح بالحب والمودة.